بحجة تأييد النظام السوري.. هيئة تحرير الشام تعتقل العشرات من المواطنين في عدة مناطق بريف إدلب

محافظة إدلب: شهدت مدن وبلدات في ريف إدلب، استنفارًا أمنيًا، لعناصر هيئة تحرير الشام، وذلك لاعتقال عدد من المطلوبين لها بحجة تأييد النظام السوري، ففي مدينة الدانا عززت هيئة تحرير الشام حواجزها الأمنية عند مداخل المدينة والطريق الزراعي، وفتش ودقق عناصرها مع المواطنين، حيث اصطفت طوابير طويلة من السيارات على حواجزها.

كما شهد قطاع الحدود في كل من مدينة حارم وسلقين ودركوش وصولًا إلى ريف جسر الشغور بريف إدلب الشمالي الغربي والغربي، استنفارًا أمنيًا لعناصر القوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام وسط معلومات عن شنها لحملة اعتقالات طالت العشرات.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، اليوم، انتشاراً مكثفاً للجهاز الأمني التابع لتحرير الشام، في مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي الغربي، وذلك منذ ساعات الصباح الأولى، وسط عمليات تفتيش دقيقة للآليات والمارة وتدقيق كبير جداً، دون معلومات مؤكدة عن الأسباب، فيما إذا كانت تتعلق بقضية اعتقال الشخص الذي احتفل بفوز بشار الأسد، أم لأسباب أخرى.

وأشار المرصد السوري يوم أمس، بأن قوة أمنية تابعة لتحرير الشام اعتقلت شخص من مدينة سلقين القريبة من الحدود مع لواء اسكندرون شمال غرب إدلب، وذلك بعد نشره لشريط مصور دعماً لبشار الأسد بنجاحه في مسرحية الانتخابات الرئاسية.