بحضور والي هاتاي.. تسليم نحو 900 منزل للنازحين ضمن قرية أنشأها الهلال الأحمر التركي على الحدود مع لواء اسكندرون شمالي إدلب

سلم الهلال الأحمر التركي 901 منزل للنازحين والمهجرين، ضمن قرية أنشأها في وقت سابق في منطقة كفر لوسين الحدودية مع لواء اسكندرون في ريف إدلب الشمالي، وذلك من أصل 5 آلاف منزل “طوب” يتم تجهيزه في المنطقة الحدودية مع لواء اسكندرون وأطراف مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، سيتم تسليمها للنازحين والمهجرين خلال الفترات القادمة.
ومن المخطط أن يواصل الهلال الأحمر مشروع بناء 3 آلاف و200 منزل طوب في المرحلتين الثالثة والرابعة بإدلب، ونحو 270 مثلها في المرحلة الخامسة بمنطقة اعزاز.
والجدير ذكره بأن الهلال الأحمر التركي وزع 784 منزلا من أصل 5 آلاف منزل طوب على أسر نازحة في منطقة سرمدا الحدودية شمالي إدلب في أبريل/نيسان الماضي، فضلًا عن استمرار الهلال الأحمر والمنظمات الإغاثية التركية والسورية بإنشاء مستوطنات ضمن منطقة عفرين شمال غربي حلب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد أشار في مايو/أيار المنصرم، إلى أن جمعية الأيادي البيضاء الكويتية أنهت بناء مستوطنة بالقرب من قرية كفرصفرة التابعة لناحية جندريس بريف عفرين شمال غربي حلب، في إطار تغيير ديمغرافية منطقة عفرين وبناء المستوطنات،وتتألف من 250 منزل مع بنى تحتية كاملة ومدرسة ومسجد ومحلات تجارية، وتم بناء المستوطنة على سفح جبل”حج محمد “بعد قطع الأشجار الحراجية منها، وتم توطين عائلات من مهجري دمشق.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصدوا بتاريخ 23 أبريل الفائت، بأن فصيل السلطان مراد بقيادة “ع،ا” أنهى بناء مستوطنة لأهالي مدينة حمص بالقرب من قرية كفروم التابعة لناحية شران بريف عفرين، شمال غربي حلب، وذلك في إطار استمرار تغيير ديمغرافية المنطقة، ويبلغ عدد المنازل حوالي 360 منزل تقدر مساحة المنزل الواحد بنحو 120 متر مربع، كما تحوي أيضاً مدرسة وجامع ومحلات تجارية.

ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المستوطنة تم بنائها على سفح تلة كانت مزروعة بالاشجار الحراجية، جرى قطعها بشكل كلي وبيعها كحطب للتدفئة، كما تواصل فصائل الجيش الوطني التحضير لبناء مستوطنات أخرى في قريتي اغجلة التابعة لناحية جنديرس وقرية أومار التابعة لناحية شران، حيثُ بدأ فصائل الجيش الوطني بتجريف الأراضي الزراعية العائدة ملكيتها لمواطنين من أهالي عفرين المهجرين قسراً