بخصم 280 ليرة تركية من المرتبات الشهرية.. الحكومة السورية المؤقتة تعاقب المعلمين في مدينة إعزاز بعد خروجهم بالمظاهرات

محافظة حلب: تفاجئ عدد من المعلمين في مدينة إعزاز بعد استلامهم مرتباتهم من مراكز “PTT” بقيام الحكومة السورية المؤقتة بخصم مبلغ 280 ليرة تركية من رواتب المعلمين، دون سابق إنذار، كإجراء عقابي لهم بعد سلسلة من المظاهرات والاحتجاجات والتي قام بها مجموعة من المعلمين والمعلمات خلال شهر تشرين الأول الفائت.
يأتي ذلك بعد خروج العشرات من المعلمين والمعلمات في احتجاجات غاضبة في مناطق “درع الفرات” وما حولها، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية وزيادة رواتبهم.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا بتاريخ 3 أكتوبر الفائت، بقيام المعلمين في مدينة الباب بنصب خيمة اعتصام أمام مبنى “التربية والتعليم” في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية ورفع أجورهم، بما يتناسب مع الأوضاع الاقتصادية وغلاء الأسعار.
وفقاً للمعلومات التي حصل التي عليها المرصد السوري، فإن نصب خيمة الاعتصام تزامنت مع افتتاح المدارس أبوابها لاستقبال الطلاب، الأمر الذي آثار حفيظة الطبقة الفقيرة من أهالي المدينة، موجهين اتهامات للمعلمين، بأنهم يحاولون عبر الإضراب، حث ذوي الطلاب للتوجه إلى الدروس الخصوصية، والتي تدر أرباح جيدة على المعلمين.
وفي هذا السياق، اتهم الأهالي المعلمين بتدمير مستقبل آلاف الطلاب من الطبقة الفقيرة والأطفال الأيتام، والذين ليست لهم القدرة على دفع رسوم الدروس الخصوصية، الأمر الذي يحرمهم من حق التعليم، متسائلين عن عدم قيام المعلمين بالمطالبة برفع أجورهم خلال العطلة السنوية.