بدء تنفيذ اتفاق الزبداني ومضايا مقابل الفوعة وكفريا

28

أجرت قوات النظام السوري والفصائل المقاتلة أمس عملية تبادل عدد من المخطوفين في إطار تنفيذ المرحلة الاولى من اتفاق ينص على اخلاء أربع مناطق محاصرة. وتوصل الطرفان الى اتفاق الشهر الماضي ينص، استناداً الى “المرصد السوري لحقوق الانسان” الذي يتخذ لندن مقراً له، على اجلاء الآلاف من بلدتي الفوعة وكفريا الشيعيتين اللتين تحاصرهما الفصائل المقاتلة في ادلب بشمال غرب البلاد، ومن مدينتي الزبداني ومضايا اللتين تحاصرهما قوات النظام في ريف دمشق.

وكان متوقعاً ان تبدأ عملية اجلاء السكان أمس الاربعاء بموجب هذا الاتفاق الذي تم التوصل اليه، كما أفاد المرصد، برعاية قطر الداعمة للمعارضة، وايران أبرز حلفاء دمشق. وقال مصور لـ”وكالة الصحافة الفرنسية” في مدينة حلب إن 12 مخطوفاً بينهم تسعة مصابين من بلدتي الفوعة وكفريا الى جثث ثمانية قتلى وصلوا الاربعاء الى أحد مستشفيات حلب بعدما أفرجت عنهم الفصائل المقاتلة في ادلب.

وتحدث مدير العلاقات الاعلامية في “هيئة تحرير الشام” (وهو ائتلاف فصائل بينها “جبهة النصرة” سابقاً) عماد الدين مجاهد عن اتمام “عملية تبادل أسرى” تم بموجبها “فك أسر” 19 شخصاً بينهم مقاتلون كانوا محتجزين لدى مقاتلين موالين لقوات النظام في الفوعة وكفريا، مقابل اخراج “12 معتقلاً” كانوا أسرى لديهم.

المصدر: النهار