بدس السم في الطعام.. اغتيال قيادي سابق متهم بالتعاون مع النظام في ريف درعا

1٬036

محافظة درعا: فارق “قيادي سابق” الحياة في مستشفى بالعاصمة دمشق، نتيجة “سم” سبب له مضاعفات عصبية وقلبية أدت إلى الوفاة.

ووفقا للمصادر فإن مجهولين دسوا له السم في وليمة غداء دعيّ إليها في مدينة نوى بريف درعا، ونقل إثرها إلى مستشفى بالعاصمة دمشق، في حين يتهمه البعض بالتعاون مع قوات النظام.

وشغل المغدور منصب قيادي في فصيل معارض للنظام، ثم أجرى التسوية في العام 2018، وانضم لمجموعة تابعة لشعبة المخابرات العسكرية قبل أن يعتزل العمل العسكري ويعود إلى حياته المدنية.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 474 حادثة فلتان أمني، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 383 شخصا، هم:

– 140 مدني بينهم 7 سيدات و7 أطفال

– 28 من المتهمين بترويج المخدرات.

– 159 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها والمتعاونين معها بينهم امرأة

– 25 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها.

– 12 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.

– 15 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” وانضموا لأجهزة النظام الأمنية

– 2 من العاملين لصالح حزب الله اللبناني بينهم قيادي

– 1 من المتعاونين مع الميليشيات الإيرانية.

– 1 من المقاتلين السابقين في “جبهة النصرة سابقاً”.