بدعم من الطائرات الروسية…قوات النظام تحقق تقدماً هاماً ضمن البادية السورية في محافظات الرقة وحمص وحماة

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن معارك عنيفة تدور منذ فجر اليوم بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في منطقة الحقول والآبار النفطية الواقعة في جنوب بلدة الرصافة في ريف الرقة الجنوبي، حيث تمكنت قوات النظام من تحقيق تقدم من محيط طريق الرصافة – أثريا، والسيطرة على 3 آبار نفطية، مقتربة بذلك أكثر من الحدود الإدارية بين الرقة وحمص من جهة الرصافة، بحيث باتت قوات النظام على مسافة نحو 19 كلم من الحدود الإدارية، والتي تبعد بدورها عن مدينة السخنة نحو 50 كلم، كما تعد السخنة آخر مدينة يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بمحافظة حمص، وتبعد عنها قوات النظام أقل من 15 كلم من جهة الجنوب، على الطريق الواصل بينها وبين تدمر، فيما كانت قوات النظام تمكنت في السادس من تموز / يوليو الجاري من العام 201، من تحقيق تقدم نحو مدينة السخنة، وبلغت مسافة التقدم نحو 10 كلم، لتصبح قوات النظام بهذا التقدم، على مسافة نحو 15 كلم عن مدينة السخنة الاستراتيجية، والتي تعد بوابة جديدة للدخول إلى محافظة دير الزور التي يسيطر تنظيم “الدولة الإسلامية” على غالبيتها، كما نشر المرصد السوري أمس الأول أن قوات النظام فرضت سيطرتها على حقل الهيل النفطي، وإجبار المتبقين من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في الحقل، على الانسحاب منه نحو مناطق سيطرتهم في بادية السخنة، كذلك سيطرت قوات النظام في الـ 19 من حزيران / يونيو الفائت على بلدة الرصافة الواقعة على طريق سلمية – الرقة، والتي تبعد نحو 40 كلم إلى الجنوب من مدينة الرقة

هذا التقدم لقوات النظام بقيادة مجموعات النمر، يتزامن مع هجوم عنيف منذ فجر اليوم الخميس الـ 13 من تموز / يوليو الجاري، من قبل قوات النظام المدعمة بلواء القدس الفلسطيني وقوات الجليل الفلسطينية ومسلحين آخرين موالين للنظام في الريف الشرقي لمدينة سلمية، دارت على إثرها اشتباكات عنيفة مع تنظيم “الدولة الإسلامية” مصحوبة بقصف عنيف ومكثف من قبل قوات النظام وعشرات الغارات التي نفذتها الطائرات الحربية الروسية والتابعة للنظام على الريف الحموي الشرقي، مستهدفة  قرى وبلدات حمادي عمر ومسعدة وأبو حكفة والرويضة ومسعود وأبو دالي وقمبر وطهماز والمستريحة والمكيمن وقليب الثور وأبو حنايا وصلبا وعكش وأبو الفشافيش بناحية عقيريات، والخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام تمكنت من التقدم واستعادة السيطرة على 3 قرى وتلال محيطة بها في الريف الشرقي لمدينة سلمية.

ونشر المرصد السوري في وقت سابق أن القوات الروسية تعمد إلى تأمين تغطية نارية والتمهيد الناري عبر القصف اليومي المكثف على مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في الريف الشرقي لحماة، بغية تأمين الطريق للقوات البرية للتقدم من المحور آنف الذكر، حيث تسعى القوات الروسية من خلال هذه العملية للسيطرة على المساحات المتبقية تحت سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” والتي تحوي على حقول نفط وغاز.