بدم بارد.. مجهولون يعدمون عنصرين من فصيل موالي لتركيا قاتل ضد أحرار الشام وهيئة تحرير الشام في ريف حلب

1٬728

محافظة حلب: أعدم مسلحون مجهولون، بدم بارد عنصرين بـ”الجيش الوطني” باستخدام مسدسات مزودة بكواتم صوت، في بلدة الغندورة بريف جرابلس شمالي حلب.

وينتمي العنصران لفصيل السلطان مراد الذي قاتل ضد أحرار الشام وهيئة تحرير الشام، أثناء المعارك للسيطرة على معبر الحمران.
وحصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على نسخة من شريط مصور يظهر لحظة إعدامهما بالرصاص.

وعاد الهدوء الحذر إلى المناطق التي شهدت اشتباكات عنيفة بين المجموعات المتحالفة مع هيئة “تحرير الشام” وفصائل ضمن “الجيش الوطني في ريف حلب الشمالي والشرقي، بهدف السيطرة على معبر الحمران الاستراتيجي الذي يعتبر محور الصراع.
وجاء الهدوء بعد سيطرة هيئة تحرير الشام والمجموعات المتحالفة معها على قرى ومناطق ضمن درع الفرات.
ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 16 قتيل خلال الاشتباكات وهم: 9 من فصائل “الجيش الوطني” المتصارعة مع أحرار الشام و7 من الأخيرة.