بدوافع عنصرية.. طالبتان سوريتان تتعرضان للضرب المبرح من قِبل طلاب ثانوية في مدينة اسطنبول

المرصد السوري يطالب بالضغط على الحكومة التركية لوضع قوانين تحمي اللاجئين من الأعمال العنصرية ضمن أراضيها

مع تصاعد الأعمال العنصرية ضد اللاجئين السوريين الذين فروا من ويلات الحرب في سوريا إلى تركيا، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان عن وقوع حادثة اعتداء عنصري من قِبل طلاب بإحدى ثانويات مدينة اسطنبول التركية، كانتا ضحيتها طالبتان سوريتان شقيقتان، حيث تعرضت الطالبتان السوريتان “ن ، م” و “م ، م” وهما شقيقتان لاعتداء بالضرب المبرح من قبل مجموعة طلاب و طالبات ثانوية في منطقة “K.Çekmece ve Teknik Anadolu Lisesi Pagev Mesleki” بمدينة اسطنبول
وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري، فإن الطالبتان تتعرضا بشكل مستمر خلال الفترات السابقة لاعتداءات لفظية وجسدية من قِبل بعض الطلاب في الثانوية، إلا أن الحادثة الأخيرة تمثلت بقيام مجموعة من الطالبات باستدراج الطالبة الأولى إلى قسم الحمامات و والاعتداء عليها جسدياً وبعد أن تعالى صراخها، اجتمع بعض من الطلاب على إثر ذلك و انقذوها و مع نهاية الدوام المدرسي تجمهر عدد من الطلاب الشباب و الطالبات و قاموا بالاعتداء على الطالبة وشقيقتها خارج حرم المدرسة أمام أعين المارة، إلا أن أحد المعتدين قام بخلع حجاب إحدى الفتيا و قام طالب آخر بتصويرها وهي من دون حجاب، أما شقيقتها الأخرى فتعرضت لكدمات في كافة أنحاء جسدها بعد قيام أحد الطلاب الشباب بركلها بقدمه بكل قوة بدوافع “عنصرية بحتة” حيث قام الطلاب بشتمهم كونهم “سوريات”

الجدير ذكره بأن اللاجئين السوريين المتواجدين ضمن الأراضي التركية يعانون من تصاعد الأعمال العنصرية تجاههم في ظل الشحن الإعلامي المتواصل ضدهم وتحميل الأزمات المعيشية والاقتصادية التي يعانيها المواطن التركي على اللاجئ السوري دون وضع قوانين تحمي اللاجئين السوريين في تركيا، فضلا عن قيام حكومة “رجب طيب أردوغان” طوال السنوات السابقة بالحديث مرارا وتكرارا أن المساعدات التي منحها لبعض السوريين في تركيا هي على نفقة الحكومة التركية وبمساعدة منها مما زاد من حالة الاحتقان الشعبي ضد السوريين في تركيا دون أن تقوم حكومة “العدالة والتنمية” بالتوضيح للشعب التركي بأن المساعدات الممنوحة لبعض العائلات هي على نفقة الاتحاد الأوروبي الذي يقوم بتقديم مبالغ مالية ضخمة للحكومة التركية لمساعدة السوريين على أراضيها، ومن هذا المنبر فإن المرصد السوري لحقوق الإنسان يطالب بالعمل بشكل جاد والضغط على الحكومة التركية لوضع قوانين تحمي اللاجئين السوريين وفق القوانين والأعراف الدولية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد