بدون قـ ـتـ ـال.. “هـ ـيـ ـئـ ـة تـ ـحـ ـريـ ـر الـ ـشـ ـام” تسيطر على مقرات “السلطان مراد” في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي

محافظة حلب: سيطرت “هيئة تحرير الشام” مساء أمس، على مقرات عسكرية تابعة لفصيل السلطان مراد بالقرب من مبنى السرايا القديم وسط مدينة عفرين شمالي حلب، وذلك بعد اقتحام عناصر من “هيئة تحرير الشام” مقر “لجنة رد الحقوق والمظالم” التابعة لفصيل “السلطان مراد” بعد محاصرته ونشر القناصات على الأبنية السكنية في محيط المقر العسكري.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن “هيئة تحرير الشام” كانت قد طلبت من فصيل “السلطان مراد” تسليمها كافة المقرات العسكرية التي كان فصيل “الجبهة الشامية” يتخذها سابقاً مقرات لها، إلا أن فصيل “السلطان مراد” رفض طلب “هيئة تحرير الشام”، لتبدأ “الهيئة” بإرسال قوات عسكرية إلى محيط المقر العسكري وبدأت بفرض حصار عليه من 4 جهات ونشر القناصات على الأبنية السكنية، ووجهت إنذار أخير إلى فصيل “السلطان مراد” بضرورة إخلاء المقر قبيل الهجوم عليه، وخوفاً من الصدام مع هيئة تحرير الشام انسحب فصيل “السلطان مراد” من المقر دون مقاومة.
وتوجهت قوة عسكرية أخرى بقيادة” ابو عبدالله العراقي” إلى مقر آخر لفصيل السلطان مراد تقع خلف مبنى السرايا القديم، وسيطرت عليها أيضاً دون مقاومة تذكر من قبل فصيل السلطان مراد،يشار إلى المبنى كانت سابقاً تعرف باسم مبنى مصرف التسليف الشعبي.
الجدير بالذكر، أن المقرات التي سيطرت عليها “هيئة تحرير الشام” كانت مقرات عسكرية تابعة لفصيل الجبهة الشامية وانسحب منها الاخير بعد هجوم “هيئة تحرير الشام”و الفصائل المساندة لها، على مدينة عفرين وطرد كافة مكونات “الفيلق الثالث”.