براميل النظام المتفجرة تخرج آخر المشافي المجانية في سراقب وريفها عن الخدمة و 10 شهداء في قصف على المحافظة

61

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة أماكن في منطقتي مرعيان وجبل الأربعين، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كذلك قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة قميناس، دون معلومات عن إصابات حتى الآن، في حين ارتفع إلى 10 عدد الشهداء الذين قضوا في محافظة إدلب أمس، بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط معسكر المسطومة بجنوب إدلب، وطفل استشهد جراء قصف جوي على مناطق في قرية الرامي بجبل الزاوية، ورجل استشهد متأثراً بإصابته في انفجار عبوة ناسفة بسيارة كان يستقلها في سرمين، وطفلان استشهدا جراء قصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدتي التمانعة واحسم، ورجل استشهد في قصف جوي على مناطق قرب قرية المغارة، ورجل وزوجته واثنين من أطفالهما استشهدوا جراء قصف جوي على أماكن في منطقة تل الدهب بريف إدلب، بينما استهدفت الفصائل المقاتلة والإسلامية تمركزات لقوات النظام في منطقة جبل الأربعين، وأنباء عن إصابات في صفوف عناصر قوات النظام، كذلك قصف الطيران المروحي مناطق في محيط معسكر المسطومة في جنوب مدينة إدلب، دون معلومات عن الإصابات، وكان الطيران المروحي قد قصف اليوم مناطق في بلدة سراقب بريف إدلب، حيث استهدف القصف المشفى المجاني الوحيد في بلدة سراقب وريفها، والذي كان يحتوي على معدات وأجهزة للعمليات الجراحية، إضافة لاستقبال المشفى للمواطنين والمصابين بشكل مجاني، وأسفر القصف عن خروجه عن الخدمة.