المرصد السوري لحقوق الانسان

براميل متفجرة تستهدف ريف اللاذقية الشمالي.. ونحو 44 ضربة جوية تنفذها المقاتلات الروسية على منطقة “بوتين – أردوغان” خلال اليوم

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل عنصر من الفصائل الإسلامية وإصابة آخرين جراء قصف الطائرات الحربية الروسية محاور ريف إدلب الجنوبي. وعلى صعيد آخر، قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة محور كبانة بريف اللاذقية، كما قصفت الطائرات الروسية بلدة جبالا في ريف إدلب الجنوبي، ليرتفع عدد الغارات التي استهدفت منطقة “خفض التصعيد” منذ صباح اليوم وحتى الآن إلى 44. وفي السياق، قصفت قوات النظام البرية كل من تل النار وركايا وسجنة وحزارين وجبالا ومعرة الصين ومعرة حرمة وتفتناز بريف إدلب، وزيزون والقرقور بسهل الغاب بقطاع ريف حماة الغربي، ومحور كبانة بريف اللاذقية. ويعد هذا هو التصعيد الأول من نوعه منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد في 31 أغسطس/آب الفائت، كما وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد رجل وزوجته من بلدة “بنش” وإصابة آخرين بجروح متفاوتة، جراء قصف الطائرات الروسية لمخيم في الأراضي الزراعية تقطنه عائلات نازحة في محيط بلدة “تفتناز” بريف إدلب، فيما قصفت قوات النظام بالمدفعية قرية خربة الناقوس في ريف حماة الغربي، وخان العسل بريف حلب الجنوبي، وبلدة موقة والعامرية ومحاور التماس في ريف إدلب الجنوبي.

ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية، يرتفع عدد من قتلوا منذُ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة “خفض التصعيد” في 30 أبريل/نيسان الفائت، وحتى يوم السبت الـ 19 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، إلى 4203 شخص، وهم 1083 مدني، بينهم 267 طفل و193 مواطنة ممن قتلتهم طائرات النظام و”الضامن” الروسي بالإضافة للقصف و الاستهدافات البرية، وهم (230) بينهم 44 طفل و43 مواطنة و8 من الدفاع المدني و5 من منظومة الإسعاف في القصف الجوي الروسي على ريفي إدلب وحماة، و88 بينهم 19 مواطنة و15 طفل استشهدوا في البراميل المتفجرة من قبل الطائرات المروحية، و542 بينهم 155 طفل و92 مواطنة و5 عناصر من فرق الإنقاذ استشهدوا في استهداف طائرات النظام الحربية، كما استشهد 136 شخص، بينهم 24 مواطنة و24 طفل في قصف بري نفذته قوات النظام، و81 مدني بينهم 26 طفل و15 مواطنات في قصف الفصائل على السقيلبية وقمحانة والرصيف والعزيزية وكرناز وجورين ومخيم النيرب وأحياء بمدينة حلب وريفها الجنوبي، كما قتل في الفترة ذاتها 1693 مقاتل على الأقل جراء ضربات الروس والنظام الجوية والبرية وخلال اشتباكات معها، بينهم 1101 من الجهاديين، بالإضافة إلى مقتل 1434 عنصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في استهدافات وقصف وتفجيرات واشتباكات مع المجموعات الجهادية والفصائل.

كما وثَّق “المرصد السوري”، خلال الفترة الممتدة من 15 شباط/فبراير 2019 تاريخ اجتماع “روحاني – أردوغان – بوتين” وحتى 19 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، استشهاد ومصرع ومقتل 4732 أشخاص في مناطق الهدنة الروسية – التركية، وهم: 1362 مدني بينهم 348 طفل و 257 مواطنة، قضوا في القصف الجوي الروسي والقصف الصاروخي من قبل قوات النظام والفصائل، ومن ضمن حصيلة المدنيين، و107 بينهم 31 طفل و19 مواطنة استشهدوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل على مناطق تخضع لسيطرة قوات النظام، و1779 مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 1136 مقاتلاً من “الجهاديين”، و 1591 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

ووثق “المرصد” كذلك، منذ بدء الاتفاق الروسي – التركي، استشهاد ومصرع ومقتل 4963 شخصاً في مناطق الهدنة الروسية – التركية خلال تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان وثقهم المرصد السوري، وهم 1445 بينهم 377 طفل و 271 مواطنة عدد الشهداء في القصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 108 شخصاً، بينهم 31 طفل و20 مواطنة استشهدوا وقضوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و1846 مقاتل قضوا وقتلوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 1238 مقاتلاً من الجهاديين، و1674 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول