برسوم باهظة..”حكومة الإنقاذ” تفرض قرار رخصة القيادة وتثير غضب الأهالي في إدلب

1٬487

محافظة إدلب: أصدرت “حكومة الإنقاذ” قرارا يقضي بفرض رخصة قيادة على أصحاب المركبات العامة والخاصة في مدينة إدلب وريفها، وجاء في نص القرار تحديد الأول من آذار عام 2024 كآخر موعد للسماح بإصدار التراخيص، وتوقيف السيارات في الحجز في حال عدم وجود رخصة قيادة بعد هذا التاريخ.

قرار الحكومة أثار غضب الأهالي وأصحاب السيارات بسبب التكاليف الباهظة المفروضة على المواطنين في حال استخراج الرخصة، حيث بلغت تكلفة الحصول على رخصة القيادة 35 دولارا للدراجات النارية و100 دولار للسيارات العامة و75 للسيارات الخاصة.

واعتبر الأهالي أن الرسوم عبء جديد تزيد من معاناتهم في ظل وضع اقتصادي متردي، في شمال غرب سوريا.

وفي حديث مع المرصد السوري قال (خ.ح) مالك سيارة نوع “فان” في مدينة إدلب، أن القرار يأتي في إطار الضرائب التي تفرضها حكومة الإنقاذ التي تزداد يوما بعد آخر غير مبالية بالوضع الصعب الذي يعيشه معظم سكان مناطق إدلب، و75 و100 دولار مبلغ كبير في حق رخصة لا يعترف بها أحد خارج إدلب.

بدوره (م.ي) مالك سيارة خاصة ومقيم في مدينة ادلب، يقول أن ضريبة رخص قيادة المركبات التي أصدرتها الحكومة ستدخل ملايين الدولارات إلى  خزينة الحكومة من أموال الناس  والتي لا تعدو غير أنها سرقة بطريقة مباشر لجيوب المواطنين وهذه الأموال ستذهب إلى جيوب الأمراء والقادة، في حين  لاتقدم هذه  الحكومة المزعومة أيا خدمات تفيد الأهالي، غير فرض الضرائب ومعاقبة المتخلفين.

ويتهم الأهالي “حكومة الإنقاذ”  بمحاولة فرض سيطرتها عن طريق فرض الضرائب والإتاوات بمحاولة خنق المواطنين، واستخدام سياسة الترهيب في حال التخلف عن الدفع ومضاعفة المخالفات بشكل كبير .