برشوة بلغت 100 مليون ليرة سورية وأسلحة.. أجهزة النظام الأمنية تفرج عن اثنين من عصابات الخطف بمدينة تلبيسة شمالي حمص

1٬276

محافظة حمص: أفرجت أجهزة النظام الأمنية بعد ظهر اليوم الثلاثاء عن اثنين من أبناء مدينة تلبيسة يتبعان لإحدى المجموعات المسلحة التي تمتهن عمليات الخطف بقصد طلب الفدية وإرهاب الأهالي.

وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمدينة حمص بإطلاق سراحهما بعد أن تم اعتقالهما قبل فترة وجيزة أثناء توجههما إلى محافظة طرطوس في الساحل السوري وبحوزتهما أسلحة وقنابل حربية.

وشهدت مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي حالة من الاستنفار والتوتر بين أبناء المدينة بسبب كثافة إطلاق النار من قبل أفراد العصابة وسط عدم اتخاذ عناصر المفارز الأمنية المتواجدة ضمن المدينة أي إجراء حيال هذا الأمر.

وبحسب مصادر محلية فقد تم إطلاق سراح المعتقلين بعد تسليم عصابة الخطف التي ينتمون إليها ما يقارب 20 بندقية حربية مع ذخيرتها بالإضافة لدفع ما يقارب 100 مليون ليرة سورية لضباط أفرع المخابرات مقابل العمل على تسهيل عملية إطلاق سراحهما.

تجدر الإشارة إلى أن عملية إطلاق سراح المعتقلين جرت بأسلوب ملتوي على الرغم من وجود عدة طلبات أمنية وجنائية بحقهما فضلاً عن تخلفهما عن أداء “الخدمة الإلزامية” الأمر الذي يمنع بموجبه إطلاق سراحهما دون تسييرهما إلى “شعبة التجنيد”، إلا أن الرشوة المالية التي تم دفعها كانت كفيلة لغض النظر عن الطلبات التي بحقهما وإطلاق سراحهما للاستمرار بعملية إرهاب الأهالي من أبناء المنطقة.