برصاص عناصر قوات النظام.. مقتل عنصر من “فيلق الشام” جنوبي إدلب وآخر من “تحرير الشام” شرقها

قُتل عنصر من “فيلق الشام” الإسلامي الموالي لتركيا، برصاص عناصر من قوات النظام، أثناء تواجده في إحدى نقاط الرباط على محور بلدة البارة في جبل الزاوية جنوبي إدلب، كما قُِتل عنصر من “هيئة تحرير الشام” برصاص قناص من قوات النظام، على محور قرية آفس شمالي سراقب بريف إدلب، تزامنًا مع ذلك، استهدف فصيل “أنصار الإسلام” الجهادي بالقذائف الصاروخية، تمركزات النظام على تلة البركان والبحصة وفورو في جبل الأكراد شمال اللاذقية، دون معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، تجدد القصف البري من قبل قوات النظام، على منطقة “خفض التصعيد”، حيث استهدفت بالقذائف الصاروخية، محاور التماس مع الفصائل في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، كما استهدفت بالرشاشات الثقيلة محاور التماس في سهل الغاب شمال غرب حماة.

وكان المرصد السوري رصد مساء أمس، تنفيذ طائرات حربية يرجح أنها روسية غارات على مواقع قرب الحدود الإدارية ما بين محافظتي إدلب وحماة، حيث سمع دوي انفجاراتها قرب محطة زيزون الحرارية، فيما أفادت مصادر محلية باستهداف موقع عسكري في منطقة خربة الناقوس بسهل الغاب.