مقتل “إمام مسجد” بعد تهديده من قبل خلايا “تن-ظيم ال-دولة” بريف دير الزور الشمالي

محافظة دير الزور: وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل إمام مسجد ومدير لمدرسة “الطالعة”، برصاص مسلحين مجهولين يرجح تبعيتهم “لتنظيم الدولة ” في قرية الحجنة بريف دير الزور الشمالي، ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار أمس إلى ان عناصر من “التنظيم” يستقلون سيارة حاولوا اغتيال إمام مسجد في مدينة الرقة المدعو (م .ك) عند صلاة الفجر، وذلك عقب نزوله من السيارة التي كانت تقله هو والعناصر، وقال عبارة “باقية وتتمدد” في إشارة لـ”الدولة الإسلامية”، مما أدى إلى إصابة الإمام وتم نقله إلى المشفى لتلقي العلاج.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 15 تشرين الأول الجاري، استهداف مسلحون مجهولون يرجح تبعيتهم لتنظيم “الدولة الإسلامية”، لمنزل أحد مستثمري آبار النفط بقذيفة “آربيجي” في بلدة ذيبان ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة “قسد” شرقي دير الزور، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وبذلك، يكون المرصد السوري قد أحصى 155 عملية قامت بها مجموعات مسلحة وخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” منذ مطلع العام 2022، تمت عبر هجمات مسلحة واستهدافات وتفجيرات، ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري، فقد بلغت حصيلة القتلى جراء العمليات آنفة الذكر 118 قتيلا، هم: 42 مدني بينهم سيدتان وطفل، و76 من قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي وتشكيلات عسكرية أخرى عاملة في مناطق الإدارة الذاتية.
الجدير ذكره أن العمليات آنفة الذكر، لا تشمل عملية “سجن غويران” والخسائر الفادحة التي شهدتها.