برغم خضوعه للتسوية.. اعتقال مسن 75 عاما من مركز إيواء بعد مغادرته مخيم الركبان

اعتقلت قوات النظام الأمنية رجل مسن 75 عاما، من أحد مراكز الإيواء في مدينة حمص، واقتاده العناصر نحو فرع مخابرات البادية بتدمر، دون معرفة التهمة الموجهة إليه.
يشار إلى أنه أجرى عملية تسوية ضمن مركز إيواء في محافظة حمص وعاد من مخيم الركبان منذ حوالي شهرين، نتيجة إصابته بمرض عضال.
ويضطر الكثير من قاطني مخيم الركبان التوجه إلى مناطق سيطرة النظام السوري نتيجة الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعاني منها قاطني المخيم، ليواجهوا المصير المجهول الذي ينتظرهم.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصدوا في 6 تشرين الثاني الفائت، اعتقال مواطن من عشيرة “بني خالد” ومن أبناء مدينة دير بعلبة بريف حمص الشمالي، بعد وصوله إلى مدينة حمص من  مخيم الركبان الواقع على الحدود السورية العراقية الأردنية.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المواطن كان قد أفرج عنه سابقاً مقابل 12 مليون ليرة سورية، قبل أن يجري تسويات مع النظام ليتم اعتقاله من جديد يوم أمس في مدينة حمص.