برفقة قوات روسية..قوات النظام تداهم مقرات قيادية لجيش الإسلام في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية وطائرات مجهولة تحلق في سماء المنطقة

25

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تجددت عمليات الاعتقالات والمداهمات التي تنفذها قوات النظام، في غوطة دمشق الشرقية، ضمن تجاهل متجدد للضمانات الروسية المقدمة في صفقة تهجير سكان الغوطة نحو مراكز الإيواء والشمال السوري، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الـ 24 ساعة الفائتة، مداهمات نفذتها قوات النظام، في المنازل القريبة من منطقة البرج الطبي في وسط مدينة دوما، التي كان يسيطر عليها جيش الإسلام قبيل خروج مقاتليه وقادته وعوائلهم منها نحو الشمال السوري، وأكدت مصادر أهلية للمرصد السوري أن عناصر النظام الذي داهموا هذه المنطقة، كانت ترافقهم مجموعة من القوات الروسية، وجرت عملية تفتيش المنطقة، بحثاً عن أسلحة على اعتبار أن المنطقة التي جرى تفتيشها ومداهمتها، كانت تضم في السابق مقرات قيادية لجيش الإسلام قبيل مغادرته للمنطقة، فيما تزامنت هذه المداهمة مع رصد سكان من دوما تحليق طائرة يرجح أنها طائرة استطلاع روسية، على علو مرتفع في فترات متقطعة خلال خمسة أيام متتالية، ولم يعرف ما الهدف وراء تحليق الطائرات، إلا أن سكان رجحوا للمرصد السوري أن يكون الطيران يعمد إلى تصوير المنطقة

المرصد السوري كان رصد في الـ 6 من حزيران / يونيو الجاري من العام 2018، تنفيذ اعتقالات جديدة من قبل قوات النظام وأجهزتها الأمنية بحق المدنيين السوريين في المناطق التي تعرضت لتهجير في أوقات سابقة، والتي تبقى فيها عشرات آلاف المواطنين بعد تقديم ضمانات لبقائهم في مناطقهم، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان حينها، إقدام قوات النظام وأجهزتها الأمنية على تنفيذ حملة دهم واسعة خلال الـ 48 ساعة الفائتة في مدينة التل الواقع بريف دمشق، حيث داهمت قوات النظام أكثر من 110 منازل ومحال تجارية بحثاً عن مطلوبين للخدمة الإلزامية والاحتياطية في جيش النظام، حيث طالت الاعتقالات عدة شبان واقتيدوا إلى مراكز أمنية على أن يجري سوقهم إلى خدمة التجنيد الإجباري، ورصد المرصد السوري أمس الثلاثاء، مواصلة قوات النظام مع أجهزتها الأمنية، تنفيذ المزيد من الاعتقالات بحق المواطنين في غوطة دمشق الشرقية، رغم الضمانات الروسية للمواطنين المتبقين في المنطقة، ممن قبلوا باتفاق فصائل المنطقة وممثليها مع الروس والنظام، حيث رصد المرصد تنفيذ اعتقالات بحق 4 شبان في بلدة كفربطنا، التي كان يسيطر عليها فيلق الرحمن قبيل تهجير مقاتليه وعوائلهم والمدنيين من مناطقه نحو الشمال السوري

أيضاً فقد نشر المرصد السوري يوم الثلاثاء الـ 5 من حزيران / يونيو الجاري، أن قوات النظام السوري أقدمت على مواصلة تجاهلها للضمانات الروسية المقدمة إلى المتبقين في غوطة دمشق الشرقية، ممن قبلوا بالاتفاق الذي جرى بين الروس والنظام من جهة، والفصائل الإسلامية في الغوطة الشرقية من جهة أخرى، وأكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام ومخابراتها عمدت إلى اعتقال مسؤولين سابقين في المجالس المحلية العاملة في غوطة دمشق الشرقية، خلال سيطرة الفصائل عليها، حيث جرى اعتقالهم ونقلهم إلى مراكز أمنية للتحقيق، إذ لا يزال معظمهم معتقلاً لدى النظام، وسط مخاوف مستمرة ومتزايدة من تنفيذ مزيد من الاعتقالات، مع صمت الشرطة العسكرية الروسية عن هذه التجاوزات التي تجري على مرأى منها دون أن تبدي أية ردة فعل تجاه خرق ضماناتها لسكان الغوطة الشرقية، كما أن المرصد السوري نشر خلال الأسبوعين الفائت، عن قيام قوات النظام بسلسلة اعتقالات طالت مواطنين في غوطة دمشق الشرقية، وبشكل أكبر في مدينة دوما، دون معلومات عن سبب اعتقالهم حتى اللحظة، الأمر الذي تسببت بتخوفات من المواطنين من ازدياد تدخل النظام في المناطق التي أجريت فيها صفقات تهجير وتغيير ديموغرافي، والتي جرى التوصل إليها على أن يستمر تنفيذ البنود وفقاً لضمانة روسية، كذلك كانت مدينة دوما ومناطق أخرى في غوطة دمشق الشرقية، شهدت منذ أخر شهر أيار / مايو الفائت من العام 2018، تسجيل مئات المدنيين والمقاتلين السابقين لأسمائهم في مركز التسجيل الذي افتتحته قوات النظام في المدينة، بغية “تسوية أوضاع” المقاتلين السابقين والمدنيين المطلوبين لها، أيضاً كان وثق المرصد السوري تجنيد وتطوع ما يزيد عن 8000 شخص من مهجري الغوطة الشرقية في مراكز الإيواء بمحافظة ريف دمشق، حيث جرت عملية التطوع والتجنيد باتجاهين متوازيين، أحدهما يجري في غوطة دمشق الشرقية، عبر تطوع الشبان الذين بقوا في الغوطة الشرقية، وانضمامهم إلى صفوف قوات النظام، فيما يجري القسم الثاني عبر التطوع والتجنيد في مراكز الإيواء من قبل الشبان المتبقين هناك، حيث أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري حينها، أن نحو 1200 شاباً جندوا عبر تسجيل أسمائهم في مراكز التجنيد التابعة لمراكز “المصالحة وتسوية الأوضاع” في مخيمات النازحين، من أصل حوالي 9000 شخص أعمارهم تتراوح بين الـ 17 والـ 45 سنة، متواجدين في مركز الإيواء هذه، وذلك بعد إعادة مواطنات وأطفال ومسنين من مراكز الإيواء إلى بلداتهم التي هجروا في غوطة دمشق الشرقية، والإبقاء على الآلاف من الشبان، بذريعة “عدم انتهاء عمليات التسوية الخاصة بهم”، مع ضغط من النظام ولجان “المصالحة” على المواطنين، عبر الإيحاء لهم بأن انضمامهم هو “الحل الوحيد للخروج من مركز الإيواء والالتقاء بذويهم”، وهذا ما يتعارض مع الضمانات الروسية التي قدمت إلى فيلق الرحمن في الغوطة الشرقية، بأن عملية التجنيد لن تجري قبل مضي 6 أشهر على الأقل من تاريخ تنفيذ عملية التهجير بشكل كامل.