المرصد السوري لحقوق الانسان

برلين: لاجئ سوري يقاضي سجانه

قبل خمس سنوات، التقى السوريان أنور رسلان وأنور البني صدفة في أحد المتاجر الكبرى في برلين، ليميِّز الثاني الأول بأنه الرجل الذي ألقى به في أحد سجون نظام الرئيس السوري بشار الأسد لمدة خمس سنوات.

ورسلان هو الأرفع رتبة بين عضوين سابقين في المخابرات السورية، بحسب السلطات القضائية الألمانية، سيمثلان الخميس أمام القضاء في ألمانيا، في أول محاكمة في العالم تتناول انتهاكات منسوبة إلى النظام السوري.

واعتبر المحامي السوري أنور البني في مقابلة مع وكالة الصحافة الألمانية في برلين، أن الجلسة التي ستعقد أمام محكمة كوبلانس الألمانية تشكِّل «رسالة مهمة» إلى المسؤولين السوريين ومن نفذوا الانتهاكات، مفادها «أنك لن تفلت من العقاب، لذا فكر في الأمر».

ويجمع هذا الرجل الستيني المقيم في ألمانيا لاجئاً من خمس سنوات ونصف، والناشط البارز في مجال حقوق الإنسان في وطنه، حالياً الأدلة والشهادات ضد مسؤولين سوريين لإتاحة البدء في الملاحقات القضائية. ورغم أن البني لم يعد قادراً على ممارسة مهنته في ألمانيا؛ فإن الناشط الذي يحظى بتقدير كبير في أوساط 700 ألف لاجئ سوري في ألمانيا، نجح في إقناع الضحايا بالإدلاء بشهاداتهم. وانشق العقيد السابق رسلان عن الجيش السوري في عام 2012 قبل أن يصل إلى ألمانيا في 26 يوليو (تموز) 2014. وهو متهم باعتقال البني في مايو (أيار) 2006 من أمام منزله في دمشق، وسجنه لمدة خمس سنوات حتى إطلاق سراحه في 2011، عند بدء الحركة الاحتجاجية في سوريا.

وشاءت سخرية الأقدار أن يلتقي البني برسلان في منفاه في برلين؛ حيث صودف أن يقيما في مبنى طالبي اللجوء نفسه في المدينة التي وصلا إليها بفارق شهرين.

ويستذكر البني وهو يدخن سيجارة إلكترونية: «لقد قلت لنفسي إني أعرف هذا الرجل؛ لكنني لم أتعرف عليه فوراً».

وبعد بضعة أشهر، صادفه مرة أخرى في أحد المتاجر الكبرى، ولكن هذه المرة تمكن من التعرف عليه. وفي عام 2016 عندما باشر العمل مع محامين لجمع الأدلة، علم أن المحققين الألمان يتابعون عن كثب قضية أنور رسلان الذي اعتقل أخيراً في برلين في فبراير (شباط) 2019.

ويتهم القضاء الألماني الآن أنور رسلان بالمسؤولية عن مقتل 58 شخصاً، وعن تعذيب ما لا يقل عن 4 آلاف آخرين من أبريل (نيسان) 2011 إلى سبتمبر (أيلول) 2012، في دمشق. وأكد محام أن جميع من سيدلون بشهادتهم في المحكمة «عانوا جسدياً من سوء معاملة، وأحياناً بشكل وحشي للغاية، وعلى مدى فترة طويلة».

المصدر: الشرق الأوسط

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول