المرصد السوري لحقوق الانسان

بريطانيا ترفض عودة شميمة بيغوم التي انضمت لـ«داعش» في سوريا

رفضت المحكمة العليا في بريطانيا اليوم (الجمعة)، السماح بعودة شابة بريطانية المولد سافرت إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم «داعش»، وذلك كي تتمكن من الطعن في قرار الحكومة تجريدها من جنسيتها على أساس أنها تشكّل خطراً أمنياً، وفقاً لوكالة «رويترز».
وغادرت شميمة بيغوم لندن عام 2015 عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها وذهبت إلى سوريا عبر تركيا مع صديقتين في المدرسة حيث تزوجت من أحد مقاتلي تنظيم «داعش» الإرهابي.

وجُردت بيغوم (21 عاماً) المحتجَزة في معسكر اعتقال في سوريا، من جنسيتها البريطانية في 2019، لكن محكمة الاستئناف سبق وقضت بأنه لا يمكنها الطعن على سحب الجنسية إلا إذا سُمح لها بالعودة إلى بريطانيا.
ونقضت المحكمة العليا في البلاد هذا القرار بإجماع الآراء، مما يعني أنها رغم أن بوسعها متابعة الطعن في قرار الجنسية، فإنها لا تستطيع فعل ذلك في بريطانيا.
وقال روبرت ريد، رئيس المحكمة العليا، إن «الحق في محاكمة عادلة لا يتفوق على كل الاعتبارات الأخرى، مثل سلامة المجتمع… إذا كانت هناك مصلحة عامة حيوية تقتضي استحالة النظر في القضية بإنصاف، فلا يمكن للمحاكم في الأحوال العادية أن تنظر فيها».
كانت قضية بيغوم موضوعاً لنقاش محتدم في بريطانيا، بين من يقولون إنها تخلت عن حقها في الجنسية بالسفر والانضمام إلى تنظيم «داعش»، وآخرين يقولون إنها ينبغي ألا تُترك بلا جنسية وإن الأفضل أن تواجه محاكمة في بريطانيا.
وقالت جماعات حقوقية إن على بريطانيا واجب إعادة بيغوم ومن هم في نفس ظروفها، ومحاكمتهم، بدلاً من تصدير المشكلة للآخرين.

 

المصدر: الشرق الاوسط

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول