بريطانية تصحب رضيعها وتترك منزل أسرتها للانضمام إلى ‘داعش’ في سورية

لندن- (د ب أ): ذكرت تقارير إخبارية الثلاثاء أن شابة بريطانية تهوى السماع للاغاني ومتابعة برامج المنوعات على التليفزيون، قد صحبت رضيعها وتركت منزل أسرتها للانضمام إلى تنظيم “داعش” في سورية.

وأفادت صحيفة (ذا صن) البريطانية الشعبية، بأن الام البريطانية المطلقة “تارينا شاكيل” التي تبلغ من العمر (25 عاما)، تركت منزل أسرتها في مقاطعة ستافوردشاير بوسط بريطانيا، وتردد أنها سافرت إلى سورية عبر تركيا، رغم أنها أخبرت أسرتها بأنها ستذهب في عطلة إلى أسبانيا.

وأوضحت الصحيفة نقلا عن محمد والد تارينا التي اعتنقت الفكر المتطرف لتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) منذ أكثر من أربعة أشهر، أنها أخبرت أسرتها بأنها تتواجد حاليا في مدينة الرقة، معقل تنظيم ‏داعش في سورية مع ابنها “زاهيم”.

وأوضحت الصحيفة أن تارينا أنشأت حسابا باسم وهمي على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) في تموز/ يوليو الماضي، ثم بدأت في نشر رسائل مؤيدة لتنظيم داعش، وصور لمسلحين إسلاميين، بالاضافة إلى العلم الاسود الذي يعتاد مسلحو داعش رفعه، كما وصفت نفسها بأنها “أمة الله”.

وأوضح والد تارينا – التي كانت تحب السماع لاغنيات فريق البوب البريطاني الشهير “سبايس جيرلز″ – أنها غادرت منزلها الاثنين بصحبة رضيعها (14 شهرا).

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد