بسبب البرد وفقدان وسائل التدفئة.. أطفال الرقة يتغيبون عن مدارسهم

تُفتقد وسائل التدفئة في الشعب الصفية ضمن مدارس مدينة الرقة، بالرغم من توفر مستلزمات التدفئة “المدافئ” في جميع الشعبة الصفية النموذجية للمراحل المدرسية الثلاثة “إبتدائي – إعدادي-ثانوي”.
وتحدث أحد أولياء أمور التلاميذ عن عزوف العديد من الأهالي إرسال أبناءهم للمدارس خاصة في ظل فصل الشتاء القارس كون المدرسة لا يتم تشغيل المدافئ في الصفوف.
بالمقابل وبحسب نشطاء المرصد فإن مخصصات التدفئة المدرسية لم توزع على كافة المدارس منذ أسبوع.
وبيّن المعلم (ف.خ) في حديثة لـ”المرصد السوري” أن مخصصات المدارس من مازوت التدفئة منذ بداية فصل الشتاء لم تكن تكفي لجميع الصفوف مقارنة بالعام الماضي، خاصة وأن أغلب المدارس في الأحياء الشعبية مازالت تفتقر للترميم من شبابيك وتمديدات كهربائية، وعدم توفير بديل للمدافئ ، مما جعل الأمر يعود سوءاً على التلاميذ، ما جعل أولياء الأمور لا يرسلون أطفالهم للمدارس، نتيجة البرد القارس في الأيام الفائتة.
وتروي السيدة (س.خ) وهي أم لتلميذ وتلميذة في مدرسة عمر علوش تقول “منذ أكثر من عشرة أيام لم يتم تشغيل أي مدفأة في المدرسة وعلى إثرها تعرض ولديها وهما تلاميذان بالمرحلة الإبتدائية لإصابة بالإنفلونزا نتيجة البرد خاصة وأن المنطقة تعرضت لمنخفض جوي ودرجات حرارة منخفضة في ظل غياب أي دور للصحة المدرسية.
وتعاني مدارس الرقة وأحياءها من نقص كبير في توزيع مازوت التدفئة، في حين بلغ سعر لتر المازوت المهرب 1500 بالسوق الحرة.
ويبلغ عدد مدارس الرقة بحسب لجنة التربية في المدينة 307 مدرسة ابتدائية و35 إعدادية و3 ثانوية و52متعددة المراحل بنظام الفوجين، فيما بلغ عدد التلاميذ للعام الدراسي 2021-2022 مايقارب 118000 تلميذاً وتلميذة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد