بسبب الضغط الهائل عليه.. الميليشيات الإيرانية توقف عمل مشفى “فاطمة الزهراء” بمدينة الميادين حتى إشعار آخر

محافظة دير الزور: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، من مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، بأن الميليشيات الإيرانية، أوقفت عمل مشفى “فاطمة الزهراء” بالمدينة، حتى إشعار آخر، بسبب عدم قدرة ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني على تغطية التكاليف المادية العالية للمشفى، على خلفية الأعداد الهائلة من المدنيين والعناصر الذين يراجعون المشفى للطبابة بشكل يومي، والضغط الكبير على كوادر المشفى.

والجدير بالذكر أن الميليشيات الموالية لإيران استولت على فيلا تعود ملكيتها لمواطن من أبناء الميادين في عام 2018 وحولتها لمشفى تابعة لها، بتمويل كامل من “الحرس الثوري” الإيراني.

وفي اليوم الأول من حزيران/يونيو الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن إيران لا تدخر جهداً في عملية ترسيخ وجودها في سورية وتحكمها في القرار وجوانب حياتية كبيرة، محاولة استقطاب السوريين من الرجال والشبان والنساء بأساليب ترغيبية متفرقة، وحتى الأطفال تريد زرع وغرس الأفكار التي تتبناها إيران فيهم، وفي هذا السياق، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مدينة الميادين، “عاصمة” الإيرانيين وميليشياتها غرب الفرات، بأن “المركز الثقافي الإيراني” افتتح دورة تعليمية لتعليم الأطفال اللغة الفارسية بشكل مجاني، تحت مسمى “براعم الأطفال” وهي الثانية من نوعها حيث كانت الأولى التي تحمل نفس الخصائص في منتصف أيلول/سبتمبر 2020.

وأضاف نشطاء المرصد السوري، أن المركز رصد جائزة قدرها مليون ليرة سورية لمن يتجاوز اختبار اللغة الفارسية في نهاية الدورة بمعدل ممتاز، وهو ما فعلته سابقا في المرة الأولى، كما شهدت الدورة الجديدة التي انطلقت اليوم إقبال كبير من قبل الأطفال وتوجه العشرات منه إلى المركز.