بسبب الضغوطات النفسية.. شاب ين-هي حياته بـ “كبسولة غاز” بريف إدلب الجنوبي

محافظة إدلب: أقدم شاب على الانتحار، عبر تناوله “كبسولة غاز”، داخل منزله في بلدة ابلين بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، بسبب الضغوطات النفسية وفق مصادر محلية.
ويأتي ذلك، في ظل تزايد حالات الانتحار في عموم مناطق سورية على اختلاف الجهات المسيطرة، بسبب الظروف التي تمر بها البلاد، فضلاً عن الضغوطات النفسية والأوضاع الاقتصادية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 18 تشرين الأول الفائت، بأن أهالي في بلدة كفرتخاريم شمال غربي إدلب الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام عثروا على جثة فتى يبلغ من العمر 17 عاماً، منتحرا غبر شنق نفسه، في منزله دون معرفة دوافع وأسباب انتحاره.