المرصد السوري لحقوق الانسان

بسبب تواصلهم مع أقرباءهم في الشمال السوري.. “مخابرات النظام” تضييق الخناق على أهالي مدينة حمص الذين رفضوا التهجير

محافظة حمص – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أبلغت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن “استخبارات النظام السوري” تمارس الضغط على الأهالي الذين رفضوا التهجير واختاروا البقاء ضمن مدينة حمص، ويتمحور الضغط حول مراقبة المكالمات الهاتفية بين الأهالي وأقرباءهم في الشمال السوري، ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن “مخابرات النظام” عمدت خلال الفترة الأخيرة إلى تنفيذ مداهمات طالت منازل متفرقة ضمن أحياء مدينة حمص القديمة، والتي كان بعضها تحت سيطرة الفصائل سابقاً.

ففي أحد المنازل التي تم اقتحامها من قبل “مخابرات النظام” قاموا بالتحقيق مع المتواجدين فيه بسبب وجود أقرباء لهم في الشمال السوري، وتوجيه تهم لهم بـ “التخابر مع أقرباءهم الإرهابيين”، وعندما أنكرت العائلة التهم الموجهة لها، قام أحد عناصر الفرق المداهمة بقراءة ورقة بحوذته تحوي محادثات العائلة مع أقرباءهم في الخارج، بالإضافة إلى ذلك، تقوم أجهزة النظام الأمنية بالتدقيق الكبير على حركة الحوالات المالية القادمة للمواطنين المتواجدين في مدينة حمص، من أقرباء لهم في الخارج، حيث وثّق المرصد السوري اعتقال “مخابرات النظام” لعدة أشخاص بينهم نساء في حي “كرم الشامي” بمدينة حمص، بعد قيامهم باستلام حوالات مالية من أقرباءهم.

كما أضافت مصادر المرصد السوري، أن استخبارات النظام فرضت على العوائل التي تمت مداهمة منازلها في أحياء حمص القديمة موافقات أمنية في حال قرروا السفر والخروج من المدينة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول