بسبب خـ ـلاف عائلي.. طفل ينـ ـهـ ـي حياته بإضـ ـرام الـ ـنـ ـار بجسده في ريف دير الزور الشرقي

محافظة دير الزور: أقدم طفل يبلغ من العمر 15 عاماً على الانتحار داخل منزل في قرية أبو حمام بريف دير الزور الشرقي، عبر صب بنزين على نفسه وإضرام النار، ما أدى إلى إصابته بحروق في الدرجة الثالثة، ليفارق الحياة على أثر ذلك، بسبب خلاف مع عائلته.
ويأتي ذلك، في ظل تزايد حالات الانتحار في عموم مناطق سوريا على اختلاف الجهات المسيطرة، بسبب الظروف التي تمر بها البلاد، فضلاً عن الضغوطات النفسية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وغيرها.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 18 تشرين الثاني الفائت، حالة انتحار جديدة ضمن مناطق سيطرة “قسد”، حيث أقدمت سيدة على الانتحار في قرية القناية غربي عين العرب (كوباني)، بريف حلب الشرقي، عبر حرق نفسها مع اثنين من أطفالها، بسبب خلافات زوجية، حيث فارقت الأم والابن الحياة على أثرها، فيما نجت الابنة، وجرى نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج.