بسبب رفضهم المشاركة في الاقتتال الفصائلي بريف حلب.. ” اله-يئة” تعتقل 17 عنصراً منها

محافظة إدلب: اعتقل الجهاز الأمني العام التابع لـ “هيئة تحرير الشام” 17 عنصراً من “الهيئة”، وذلك على خلفية رفضهم المشاركة في القتال ضد فصائل “الجيش الوطني” بريف شمالي غربي حلب.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن 17 عنصراً من الفصائل ضمن “هيئة تحرير الشام” أعلنوا انشقاقهم بشكل نهائي عن الفصيل وذلك أثناء الاقتتالات الفصائلية واحتدام المعارك مع فصائل “الجيش الوطني” ضمن منطقتي “غصن الزيتون- درع الفرات” بريف حلب الشمالي قبل التدخل التركي وإيقاف القتال.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، خروج العشرات من المدنيين في مظاهرة بمدينة إدلب تحت شعار” الشعب يريد توحيد الصفوف وتحرير البلاد”، مطالبة بتوحيد صفوف الفصائل، ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها شعارات تطالب الفصائل بتوحيد صفوفها.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار مساء أمس إلى أنه تم إبلاغ أفراد وموظفي كل من هيئة تحرير الشام، و”حكومة الإنقاذ” لحضور مسيرة تأييد في إدلب، في محاولة منها لإظهار الدعم الشعبي، يوم غد الجمعة، تأييدا لدخول هيئة تحرير الشام إلى مناطق في عفرين وإعزاز، وتوحيد صفوف الفصائل العسكرية، والعمل ضمن إدارة مدنية واحدة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد أمس، بأن عناصر الجهاز الأمن العام التابع لـ “هيئة تحرير الشام” اعتقلوا شاب في مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي، بسبب انتقاده على صفحته الشخصية” الفيس بوك” لأعمال “الهيئة” في مناطق سيطرتها، حيث جرى اقتياده إلى جهة مجهولة، ولا يزال مصيره مجهولاً.