بسبب ضعف الإمكانيات الطبية وعملية الإنقاذ.. ارتفاع حصيلة ضحـ ـايا زلزال سوريا إلى 1621 في عموم مناطق سوريا

ارتفعت من جديد حصيلة ضحايا الزلزال الذي ضرب عموم المناطق السورية فجر الأمس إلى 1621 هم 817 ضمن مناطق النظام و804 ضمن مناطق نفوذ حكومة “الإنقاذ” و”الحكومة السورية المؤقتة في الشمال السوري، بينهم 120 شخص في مدينة الأتارب لوحدها في ريف حلب الغربي، إضافة لإصابة نحو 2000 شخص على الأقل، وتضررت نتيجة الزلزال 72 مدينة وبلدة وقرية وسط وشمال غرب وغرب سوريا.
يشار بأن ارتفاع أعداد الضحايا يعود لعجز الفرق الطبية عن إنقاذ أرواح المصابين في ظل النقص الحاد بالمستلزمات الطبية والإسعافية والأدوية، وتأخر وصول الفرق لكثير من المناطق المتضررة.
وباتت مئات العائلات السورية على اختلاف المناطق ليلتها خارج منازلها في العراء وبعضها ضمن خيام ودور عبادة وصالات وحدائق لتفادي وقوع هزات أخرى قد تتسبب بوقوع المزيد من الخسائر، بينما لا تزال فرق الأنقاذ بمساندة الأهالي ضمن جهود ضعيفة بمحاولة إنقاذ من تبقى تحت ركام المنازل.
ويطالب المرصد السوري لحقوق الإنسان، الجهات الدولية بالتدخل الفوري لإنقاذ المصابين والوقوف على الكارثة الإنسانية، في ظل ضعف فرق الإنقاذ السورية.
كما يطالب السلطات التركية باستقبال الجرحى وإدخال فرق طبية تركية للمساعدة في عملية الإنقاذ.