بسبب عمل زوجته وللمرة الثانية.. تنظيم “الدولة الإسلامية” يهدد إمام مسجد في دير الزور

محافظة دير الزور: أرسل تنظيم “الدولة الإسلامية” للمرة الثانية، تهديدا إلى إمام مسجد الحريجية في ريف دير الزور، بسبب خطبته في المساجد، بينما زوجته تعمل في دوائر “قسد”، حيث تشغل الزوجة منصب رئاسة مشتركة لمجلس الربيضة المدني، كما يعمل الخطيب في فرن لإنتاج الخبز.
وتنشط خلايا التنظيم ضمن مناطق نفوذ “قسد” بالرغم من العمليات الأمنية التي تخوضها “قسد ” بدعم من “التحالف الدولي”.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أفادوا، بأن قوات التحالف الدولي مدعومة بقوات خاصة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية، نفذت عملية إنزال جوي بعد منتصف ليلة الأحد – الاثنين في بلدة  الزر شرقي دير الزور، استهدفت منزلا يعود لشخص من المنطقة وكان يتواجد عنده شخص آخر، والاثنان متهمان بالعمل مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث حاولت قوات التحالف اعتقالهما، إلا أنهما رفضا ذلك وقاوما عناصر “التحالف الدولي” و”قسد” بالسلاح، الأمر الذي أدى لمقتلهما.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن أحد القتلى كان معتقلًا منذ نحو 4 أشهر لدى قوات سوريا الديمقراطية، قبل أن يتم إطلاق سراحه في نيسان المنصرم، أما الشخص الآخر الذي كان برفقته والدته تعمل بتوزيع كفالات مالية على نساء عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في المنطقة.