بسبب مشاركتهم بوقفة احتجاجية مناهضة للاقتتال بين “إخوة المنهج والعقيدة”.. “تحرير الشام” تعتقل رجلين من مخيم حدودي مع لواء اسكندرون

 

محافظة إدلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوة أمنية تابعة لـ “هيئة تحرير الشام” داهمت “مخيم البركة” الواقع في قرية دير حسان الحدودية مع لواء اسكندرون شمالي إدلب، اعتقلت على إثرها مسنّ ورجل آخر، بعد مشاركتهم بالوقفة الاحتجاجية التي خرج بها عدد من الأشخاص على طريق معبر باب الهوى، يوم أمس الأربعاء، للمطالبة بوقف الاقتتال الحاصل بين الفصائل والمجموعات الجهادية في ريف إدلب الغربي وجبل التركمان.
المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد نشر صباح اليوم الخميس، أن جبل التركمان ضمن ريف اللاذقية الشمالي، يشهد هدوءاً حذراً بعد 3 أيام من الاقتتال العنيف الذي خلف عشرات القتلى والجرحى، وذلك على خلفية اتفاق جديد بواسطة شخصيات جهادية، بين هيئة تحرير الشام من جهة، ومجموعة “جند الله” التي تضم جهاديين من تركيا وأذربيجان، وينص الاتفاق على تبادل الأسرى بين الطرفين، على أن تنسحب مجموعة جند الله من جبل التركمان خلال الساعات والأيام القليلة القادمة، ولم يعلم حتى اللحظة الوجهة التي سيرحلون لها.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد