بسعر يقارب راتب موظف حكومي لشهر كامل …”السورية للتجارة” تطرح “سلة غذائية” رمضانية في الأسواق 

 

أعلنت “المؤسسة السورية للتجارة” التابعة لحكومة النظام عن عرضها سلة غذائية رمضانية وبيعها للمدنيين، حيث تحتوي السلة على مجموعة من المواد الغذائية والتموينية وتبلغ قيمة السلة الغذائية ذات الحجم الكبير نحو 80 ألف ليرة سورية، بينما بلغ سعر السلة الصغيرة  53 ألف و500 ليرة سورية، وبحسب المؤسسة فإن سعر السلة يعتبر أقل من سعر السوق بنسبة تتراوح ما بين 30 إلى 40 بالمئة.
وتحتوي السلة الغذائية الكبيرة على المواد التالية ” كيلو أرز هندي” و “2 كيلو أرز برتغالي”و “2 كيلو برغل” و2 طحين” و “2 كيلو سكر” و” علبة دبس بندورة بوزن 650 غرام” و”كيلو فول يابس” و”ليتر زيت زيتون”  و”علبة طون” و”علبة سردين” و”600 غرام شاي” و” علبة سمنة نباتية بوزن 2 كيلو غرام”
أما محتويات السلة الصغيرة فهي، “كيلو أرز هندي” و”كيلو أرز برتغالي”و2 كيلو برغل” و2 كيلو طحين” و”2 كيلو سكر” وعلبة دبس بندورة بوزن 600 غرام”  و”علبة فول بوزن 380 غرام” وليتر زيت زيتون” “علبة طون” و”علبة سردين” و” علبة شاي مؤلفة من 100 ظرف” و”2 كيس من الملح”.
ونشرت “المؤسسة السورية للتجارة” عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك” أن صالاتها في جميع المحافظات السورية تشهد إقبالاً كبيراً من المدنيين لشراء السلة الغذائية التي طرحتها في الأسواق والتي تهدف لضبط الأسعار والتدخل بشكل إيجابي لمساعدة المدنيين في تحمل أعباء المعيشة، كما وأكدت “المؤسسة” بأن فروعها في جميع المحافظات السورية ستوفر السلل الغذائية بأسعار مخفضة طيلة أيام شهر رمضان.
ولاقت أسعار السلة الغذائية الرمضانية التي طرحتها “المؤسسة السورية للتجارة” حملة انتقادات واسعة من قبل المدنيين ضمن مناطق سيطرة قوات النظام والميليشيات المساندة له، حيث اشتكى العديد من المدنيين عبر مواقع التواصل الإجتماعي من السعر المرتفع للسلة والذي لا يتناسب مع دخل غالبية المدنيين ولاسيما فئتي العمال والموظفين، كما واشتكى آخرون من غياب بعض المواد من السلة مثل مادة”السمنة النباتية”، بينما وجد البعض صعوبة في الحصول على السلة افتتاح صالات تابعة “للمؤسسة” في العديد من المناطق.
الأسعار الجديدة للسلة الغذائية المطروحة من قبل “المؤسسة السورية للتجارة” مرتفعة جداً و تعد فوق مستوى القدرة الشرائية للشريحة الأوسع من المدنيين في مناطق سيطرة قوات النظام والميليشيات المساندة، ومن خلال أسعار “السلة الغذائية الرمضانية” يتضح مدى التفاوت الكبير في أسعارها عن العام الفائت 2021 فضلاً عن تقلص كمية المحتويات داخل السلة الغذائية.
ففي العام الفائت 2021 طرحت “المؤسسة السورية للتجارة” سلة غذائية مشابهة وبلغ سعر السلة 50 ألف “ليرة سورية” فقط، وضمت حينها كمية أكبر من المواد الغذائية والتموينية، حيث كانت محتويات السلة “علبة سمنة نباتية بوزن 2 كيلو” و” 2 كيلو سكر” و”علبة زيت نباتي بسعة ليتر واحد، و 2 علب طون” و” كيلو عدس مجروش ” و”2 كيلو عدس حب”، و”كيس شعيرية بوزن 350 غرام”، و”علبة حلاوة بوزن 400 غرام” ، و”علبة طحينة بوزن 400 غرام “و “علبة مربيات بوزن 660 غرام” و”كيلو دبس البندورة”.
ويبلغ متوسط راتب الموظف ضمن مناطق النظام نحو 100 ألف ليرة سورية فبشراءه لهذه السلة يخسر 80 بالمئة من الراتب علماً انها لا تحتوي على اللحوم أو الخضار وهي فقط مواد تموينية أساسية، وبهذا الشكل سيجد مشتري السلة صعوبة بالغة في تأمين باقي مستلزمات الشهر من خضار وخبز ومواصلات وأدوية وألبسة وغيرها العديد من الضروريات.
يذكر أنه ومع بداية دخول شهر رمضان عانت العائلات المقيمة في مناطق سيطرة قوات النظام والميليشيات المساندة له من صعوبة تأمين مستلزمات الشهر من خضار وفواكه بسبب الإرتفاع الكبير الذي طرأ على معظم أنواع السلع والمواد الغذائية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد