بشكل تعسفي.. مجموعة محلية تابعة لإدارة المخابرات العامة تعتقل مواطنين اثنين في ريف درعا

1٬108

محافظة درعا: اعتقل عناصر مجموعة محلية تابعة لإدارة المخابرات العامة، مواطنين ينحدران من بلدة الكرك الشرقي، وذلك على الطريق الواصل بين بلدتي الكرك الشرقي وأم ولد في ريف محافظة درعا الشرقي، دون معرفة التهم الموجهة إليهما، ولايزال مصيرهما مجهولا حتى اللحظة.
وأشار المرصد السوري في 14 كانون الثاني الجاري إلى أن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام اعتقلت مواطناً في العقد الثالث من العمر، من أهالي بلدة المتاعية بريف درعا الحدودية مع الجانب الأردني، بتهمة التخابر لصالح الأخيرة، وإعطاء إحداثيات حول مواقع تجار المخدرات في البلدة.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن المواطن مدني ولم ينضم لأي جهة عسكرية بعد إخضاعه لعملية تسوية في عام 2018، ويعمل في مجال الزراعة وتربية المواشي، ومتزوج ولديه 5 أطفال، واعتقل في حي السبيل بعد مغادرته مديرة النفوس بقصد استخراج الأوراق الثبوتية من مديرية الأحوال المدنية بمدينة درعا، حيث جرى اقتياده إلى فرع المخابرات في حي المطار، دون معلومات عن مصيره.