بضربة من طائرة مسيرة.. غموض يلف مصير الشخصية المستهدفة في منزل بمدينة الباب

محافظة حلب: لا يزال الغموض يلف مصير الشخص اليمني الذي استهدفته طائرة مسيرة يرجح أنها تابعة لـ”التحالف الدولي” في منزله بمدينة الباب شمال شرق حلب.
وقالت مصادر محلية للمرصد السوري أن اليمني، أصيب بجروح بليغة، نقل إثرها إلى مستشفى في مدينة الباب، وسط تكتم عن مصيره إن كان لا يزال على قيد الحياة أو أنه لقي حتفه، في حين قالت المصادر بأنه نقل إلى تركيا.
ووفقا لمصادر المرصد السوري فإن الشخصية المستهدفة قيادي في التنظيم يسكن مع عائلته في المنزل المستهدف، بينما كان وحيدا أثناء الاستهداف، وعثر داخل المنزل على ألبسة للنساء والأطفال معلقة في جدار الغرفة، وتعتبر هذه العملية الأولى من نوعها التي تنفذها “التحالف الدولي” ضد منزل سكني ضمن منطقة “درع الفرات” بريف حلب.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد اليوم، إصابة شخص، ومدنيين اثنين كانا بالقرب من الموقع المستهدف، بجروح، جراء قصف من طائرة مسيّرة يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي استهدفت أحد المنازل في شارع خلو وسط مدينة الباب ضمن منطقة “درع الفرات” بريف حلب الشمالي، كما أسفر الاستهداف عن تدمير المنزل بشكل شبه كامل.