المرصد السوري لحقوق الانسان

بضغط روسي.. قوات النظام تسمح بعودة نحو نصف سكان قرية تم تهجيرها في ريف درعا 

محافظة درعا-المرصد السوري لحقوق الإنسان:عادت أكثر من 40 عائلة من مهجرين قرية ايب في ريف درعا الشمالي إلى منازلهم، بعد سنوات من نزوحهم في أرياف درعا والمخيمات في المنطقة، وذلك بضغط من القوات الروسية.

ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن نحو 60 عائلة لا تزال خارج القرية لم يحصلوا على موافقات أمنية حتى الآن. وتعرضت القرية سابقًا لدمار كبير، في حين أقامت الميليشيات الموالية لإيران معسكرًا فيها.

وكان المرصد السوري قد رصد في 7 سبتمبر/كانون الأول، اجتماعًا لمسؤولين في النظام السوري في مدينة بصرى الشام بريف درعا ضم كل من رئيس اللجنة الأمنية في الجنوب السوري، ورئيس فرع شعبة المخابرات الجوية، وضباط برتبة عميد ممثلين عن شعبة المخابرات العسكرية وفرع الأمن القومي، مع قيادات الصف الأول في اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس برعاية روسية.

ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإنهم اتفقوا على عمل تسوية شاملة لعناصر الفيلق الثامن وضباطه المنشقين، وذلك بضغط من الجانب الروسي الذي شكل الفيلق الخامس وتشكيلاته العسكرية، لتباشر اللجنة عملها بأسرع وقت لتسوية أوضاع 450 مقاتل من الفيلق خلال المرحلة الأولى، فيما كانت قوات النظام تماطل وتتهرب من إجراء التسوية لهم في ما مضى، وتعتبرهم مطلوبين لدى الأفرع الأمنية.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول