المرصد السوري لحقوق الانسان

بضغط روسي.. مسئولو النظام السوري يجتمعون مع قيادات الصف الأول في الفيلق الخامس بدرعا تمهيدا لتسوية أوضاع عناصر اللواء الثامن

اجتمع مسؤولون من النظام السوري في مدينة بصرى الشام بريف درعا ضم كل من رئيس اللجنة الأمنية في الجنوب السوري، ورئيس فرع شعبة المخابرات الجوية، وضباط برتبة عميد ممثلين عن شعبة المخابرات العسكرية وفرع الأمن القومي، أمس، مع قيادات الصف الأول في اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس برعاية روسية.
ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإنهم اتفقوا على عمل تسوية شاملة لعناصر الفيلق الثامن وضباطه المنشقين، وذلك بضغط من الجانب الروسي الذي شكل الفيلق الخامس وتشكيلاته العسكرية، حيث ستباشر اللجنة عملها بأسرع وقت لتسوية أوضاع 450 مقاتل من الفيلق خلال المرحلة الأولى، فيما كانت قوات النظام تماطل وتتهرب من إجراء التسوية لهم في ما مضى، وتعتبرهم مطلوبين لدى الأفرع الأمنية.
وشهدت مناطق عدة في درعا احتجاجات وغضب شعبي، في حزيران الفائت، حيث رصد المرصد السوري توترا أمنيا في بلدة صيدا على خلفية قيام مسلحين من اللواء الثامن التابع لـ”الفيلق الخامس” المدعوم من قِبل روسيا بتمزيق صور رئيس النظام السوري “بشار الأسد”، احتجاجا على مقتل عنصرين من “الفيلق الخامس”. 
كما خرجت مظاهرة شعبية في مدينة طفس في ريف درعا، طالب المتظاهرون بإسقاط النظام وإخراج المليشيات الإيرانية و”حزب الله” اللبناني من البلاد.
وشيع أهالي بلدة كحيل شرق محافظة درعا، أمس، أحد قتلى عناصر اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس الذي قتل خلال الاشتباكات مع قوات النظام أمس الأول في بلدة محجة، في حين تحول التشييع إلى مظاهرة، هتف المشيعون ضد قوات النظام والأفرع الأمنية وطالبوا بإسقاط النظام. 

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول