بضغط من “هـ ـيـ ـئـ ـة تـ ـحـ ـريـ ـر الـ ـشـ ـام”.. أكثر من 170 جـ ـهـ ـادي من الشيشان والقوقاز يغادرون الأراضي السورية

شهدت الأسابيع الفائتة عمليات خروج جماعية لمقاتلين جهاديين من الأراضي السورية، وتحديداً من مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام بإدلب والأرياف المحيطة بها كريف اللاذقية الشمالي، ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن أكثر من 170 جهادي غادر الأراضي السورية على دفعات منذ شهر تشرين الأول/أكتوبر الفائت من العام الفائت وحتى يومنا هذا، وجميعهم من الجهادين القوقاز والشيشانين، اتجهوا نحو إحدى الدول الأوربية بناء على ضغوطات وطلب من قبل هيئة تحرير الشام.
وأضافت مصادر المرصد السوري، بأن هيئة تحرير الشام لاتزال تواصل الضغط على الجهاديين الأجانب من الشيشان والقوقاز للخروج إلى تركيا ومنها إلى أماكن أخرى يرجح أنها إلى أحد الدول الأوربية، وتواصل الهيئة الضغط على مسلم الشيشاني قائد تنظيم أجناد الشام لمغادرة الأراضي السورية، بينما تبتعد هيئة تحرير الشام عن ممارسة أي ضغوط على الجهاديين التركستان المعروفين بأنهم يعملون تحت الإمرة التركية وهم رهن الإشارة التركية لأي تحركات سواء خروجهم من سورية لمكان آخر أو بقائهم وإسناد مهام لهم داخل سورية.