بضـ ـربـ ـهـ ـا بطريقة وحـ ـشـ ـيـ ـة.. فتاة تـ ـلـ ـقـ ـى حـ ـتـ ـفـ ـهـ ـا على يد والدها في ريف اللاذقية

محافظة اللاذقية: توفيت فتاة 17 عام، إثر تعرضها للضرب المبرح بطريقة وحشية من قبل والدها في مزرعة بيت ريمي التابعة لناحية البهلولية شمال شرقي اللاذقية، ضمن مناطق سيطرة النظام، حيث تم إلقاء القبض على والدها، دون معرفة الدوافع وراء الجريمة.
يأتي ذلك في ظل ارتفاع معدل الجرائم في مناطق سيطرة النظام.
وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 145 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 159 شخص، هم 30 طفلا، و26 مواطنة، 103 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 33 في السويداء (4 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و26 رجل)
– 28 في ريف دمشق (6 أطفال و5 سيدات 17 رجال بينهم رجل من جنسية عراقية)
– 22 في حمص (طفلتان و4 مواطنات و16 رجال)
– 16 في حماة (رضيع وطفل و4 مواطنات و10 رجال)
– 11 في درعا (5 أطفال و6 رجال)
– 10 في دير الزور (6 رجال وطفل و3 نساء)
– 8 في حلب (طفل رضيع و7 رجال)
– 11 في طرطوس ( 4 سيدات و4 رجال و3 أطفال)
– 8 في العاصمة دمشق (مواطنة و6 رجال وطفل)
– 8 في اللاذقية (مواطنتان ورجلان و4 أطفال)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– رجل في إدلب
– طفل في القنيطرة