بطريقة مجهولة.. معتقل لدى الحمزات يتمكن من الهرب من سجن الزراعة والوصول إلى بلدة نبل قرب مدينة حلب

محافظة حلب: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن مواطنا من بلدة الزهراء بحلب، وصل إلى منزله، صباح اليوم، بعد أن تمكن بطريقة مجهولة الإفلات من عناصر الفصائل الموالية لتركيا، وهروبه من سجن الزراعة الذي شهد يوم أمس، هجوما أفضى إلى طرد فرقة الحمزة منه، وسيطرة فصيل”الجبهة الشامية” عليه.
يشار إلى أن المواطن من المذهب الشيعي، أسر قبل 4 سنوات على يد الفصائل الموالية لتركيا.
وأشار المرصد السوري، إلى أنه لا يزال مصير عدد من السجناء في سجن الزراعة بمدينة الباب مجهولا حتى اللحظة، وهم: شخص من المذهب الشيعي و3 من الكرد وآخرين، في حين قالت الفصائل أنهم فروا من السجن إلى مكان مجهول، ولايعلم ما إذا كانوا قد فروا من السجن أو جرى إعدامهم على يد العناصر.
وحصل نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، على نسخة من شريط مصور، يظهر خلاله مشاهد صادمة في سجن مدرسة الزراعة التابع لفرقة الحمزة قبل أن يتم الاستيلاء، من قبل “الجبهة الشامية”، حيث يعامل السجناء بطريقة مهينة.