بطريقة وحشية.. الشرطة العسكرية الموالية لتركيا تعذب شابًا وتهدده بالقتل

محافظة حلب-المرصد السوري لحقوق الإنسان: أفادت مصادر محلية في ريف حلب بأن الشرطة العسكرية في منطقة عفرين أفرجت عن شاب احتجزته نحو 24 ساعة، بعد ثبوت براءته.

ووفقًا للمصادر  فإن الشاب من أبناء محافظة دير الزور، اشتبهت به الفصائل الموالية لتركيا واقتادته إلى مركز الشرطة العسكرية، حيث تعرض لأبشع أنواع التعذيب والضرب الوحشي، وفق مجموعة صور حصل المرصد السوري على نسخة منها، وأثارت تلك الصور استياء وسخط كبير من ممارسات الشرطة العسكرية والفصائل الموالية لتركيا، دون أن يدلي الشاب بمعلومات إضافية لتهديده بالقتل من قبل عناصر الفصائل وفق ما ذكره مقربون منه.

وطالب ناشطون بإيقاف الانتهاكات بحق المواطنين في مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا في ظل استمرار الانفلات الأمني والتفجيرات الإرهابية التي تستهدف المنطقة.

وكانت “الشرطة العسكرية” الموالية لأنقرة قد اعتقلت، في 2 فبراير/شباط، 4 شبان من قرية سيمالكا التابعة لناحية معبطلي في ريف عفرين شمال غرب حلب، حيث جرى اقتيادهم إلى أحد سجونها، دون معرفة أسباب ودوافع الاعتقال.

وأشار المرصد السوري في 30 من يناير/كانون الثاني المنصرم، إلى أن الفصائل المدعومة من أنقرة، داهمت عددا من منازل المدنيين في قرية شوربة التابعة لناحية معبطلي، بريف عفرين، واعتقلت 4 مواطنين لأسباب مجهولة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد