بطريقة وحشية.. عناصر من “الجندرما” التركية يعتدون على مواطنين سوريين عقب عبورهم الحدود السورية-التركية

محافظة الحسكة: اعتدى عناصر من حرس الحدود التركية” الجندرما”، على مواطنين سوريين بالضرب المبرح باستخدام البنادق والعصي و الركل، عقب عبورهم الحدود السورية – التركية ليل الإثنين – الثلاثاء عبر طرق “التهريب” عند قرية عراضة بريف أبو راسين شمالي الحسكة، قبل رميهم ملطخين بالدماء، حيث جرى نقلهم لمستوصف الدرباسية لتلقي العلاج.
وشهدت الحدود بين سوريا وتركيا ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، حركة نشطة لعمليات “التهريب” خلال الأيام الثلاثة الماضية بسبب كثافة الضباب مما يدعو المهربين والمواطنين لانتهاز الفرص للعبور إلى تركيا ومن ثم الوصول إلى إحدى الدول الأوروبية بحثا عن حياة أفضل.
ووفقاً نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن أكثر من 600 شخص عبروا الحدود نحو تركيا ضمن مناطق قوات سوريا الديمقراطية خلال الأيام الثلاثة الماضية، كما شهدت مناطق “نبع السلام” حركة مماثلة للتهريب نحو تركيا مستغلين الضباب الكثيف.
يأتي ذلك، بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والأمنية بغية البحث عن ملاذ آمن في دول أوروبا.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 3 كانون الثاني الجاري، استشهاد مواطن برصاص حرس الحدود التركي “الجندرما” من منطقة رأس العين شمالي الحسكة، أثناء محاولته الدخول إلى الأرضي التركية، وهو الضحية الثانية خلال العام الجديد.