بظروف غامضة.. أهالي يعثرون على جثة مقاتل سابق ضمن الفصائل شرقي درعا

محافظة درعا: عثر أهالي صباح اليوم على جثة شاب مقتولاً بظروف غامضة على أوتستراد دمشق – درعا، بالقرب من جسر بلدة صيدا بريف درعا الشرقي، وينحدر الشاب من مدينة طفس بريف درعا الغربي، وقد عمل سابقاً في إحدى الفصائل المحلية في درعا قبل أن يجري تسوية مع النظام السوري في العام 2018، ويعود لحياته المدنية.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 393 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 332 شخصا، هم: 158 من المدنيين بينهم 4 سيدات و5 أطفال، و 138 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و22 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و4 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.