المرصد السوري لحقوق الانسان

بعبوات ناسفة.. مجهولون يستهدفون مقرًا للمخابرات الجوية في ريف القنيطرة على الحدود مع الجولان المحتل

 

محافظة القنيطرة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: استهدف مسلحون مجهولون بعبوات ناسفة مقر تابع لشعبة المخابرات الجوية، في بلدة صيدا الحانوت قرب الجولان المحتل على مسافة قريبة من مرصد للعدو الإسرائيلي، في حين توجهت سيارات الإسعاف إلى موقع الانفجار، وسط معلومات عن وقوع خسائر بشرية.
وكان المرصد السوري قد وثّق، في 17 يناير/كانون الثاني، مقتل 3 عناصر من قوات النظام وإصابة آخرين في هجوم نفذه مسلحون مجهولون بالأسلحة الرشاشة والعبوات الناسفة في حاجز عسكري لقوات النظام في منطقة رويحينة على بعد 2 كيلومتر من المنطقة المنزوعة السلاح في الجولان المحتل بريف القنيطرة.
ورصد المرصد السوري ايضًا، هجومًا مسلحًا على حاجز عسكري لقوات النظام في ريف القنيطرة، بعد ساعات من انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية تابعة لفوج الجولان في قرية القصيبة بريف القنيطرة الجنوبي.
ووثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر من قوات “فوج الجولان” المقرب من حزب الله اللبناني، متأثراً بجراح أصيب بها مساء أمس، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية تابعة لفوج الجولان في قرية القصيبة بريف القنيطرة الجنوبي، بالقرب من الجولان السوري المحتل، وبذلك يرتفع تعداد القتلى منهم إلى اثنين.
وكانت مصادر المرصد السوري أفادت، في 11 يناير/كانون الثاني، بأن مسلحين مجهولين هاجموا بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين على إحدى نقاط القوات الرديفة لقوات النظام من “فوج الجولان” في بلدة جبا بريف القنيطرة، مما أدى إلى مقتل أحد عناصر “فوج الجولان”.
وأشار المرصد السوري في 7 يناير/كانون الثاني، إلى أن العبوة الناسفة التي انفجرت صباح اليوم الخميس، بسيارة تقل أشخاص على طريق ممتنة ضمن الريف الأوسط لمحافظة القنيطرة، استهدفت قيادي سابق بفصيل “شهداء القنيطرة” ممن خضعوا لعمليات “التسوية والمصالحة”، وانضم برفقة عدد من عناصره إلى الفرع 220 “الأمن العسكري”، حيث أدى الانفجار إلى مقتل القيادي، وإصابة ثلاثة أشخاص آخرين كانوا برفقته.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول