بعبوة ناسفة.. محاولة اغتيال عميل لأفرع النظام الأمنية في ريف درعا الغربي

سُمع دوي انفجار متوسط الشدة في بلدة اليادودة بريف درعا الغربي، صباح اليوم الثلاثاء، تبين أنه ناجم عبوة ناسفة زرعها مجهولون بالقرب من المشتل في بلدة اليادودة بدرعا، مما أدى لإصابة شخص يعمل لصالح أفرع النظام الأمنية.
المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار يوم أمس إلى أن مسلحين مجهولين، استهدفوا عنصرين في مجموعة محلية تابعة لفرع الأمن العسكري، في بلدة إبطع بريف درعا الأوسط، دون تسجيل خسائر بشرية.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 284 استهدافا جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 238 شخص، هم: 117 من المدنيين بينهم سيدتين و5 أطفال، و98 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و12 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، وعنصر سابق بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و3 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.