بعد أنباء إعدامها.. هيئة تحرير الشام تفرج عن ناشطة مدنية اعتقلتها في ريف إدلب 

أفرجت هيئة تحرير الشام عن ناشطة مدنية اعتقلها الجهاز الأمني قبل عدة أشهر في ريف إدلب.
وبينت “تحرير الشام” في نوفمبر/تشرين الثاني، أن الناشطة احتجزت لديهم بسبب قضية جنائية ولاعلاقة لعملها ونشاطها الإعلامي، نافيةً بذلك كل الإشاعات، بعد أن روجت وسائل إعلام محلية قراراً بالحكم عليها بالإعدام بعد أن اتهمها الجهاز الأمني بـ”التخابر مع قوات النظام” إلا أنها كانت مجرد أكاذيب أطلقها ناشطون للضغط على هيئة تحرير الشام للإسراع في الإفراج عنها.
وكانت هيئة تحرير الشام قد اعتقلت الناشطة، يوم الثلاثاء 15 سبتمبر/أيلول من مدينة الدانا بريف إدلب الشمالي، كما تم توقيفها في المحاكم الشرعية أكثر من مرة بسبب قضايا عائلية تخصها.
وكان المرصد السوري نشر، في 22 الشهر الجاري، أن عناصر حاجز هيئة “تحرير الشام” قاموا باعتقال ناشط إعلامي سابق لدى فصيل “جيش المجاهدين” وذلك أثناء محاولته عبور مناطق نفوذ القوات التركية وفصائل “غصن الزيتون” برفقة عائلته باتجاه مناطق هيئة “تحرير الشام” في ريف حلب من معبر الغزاوية الفاصل بين المنطقتين في ريف حلب الشمالي الغربي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد