المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد أن استولت عليه وسرقت محتوياته.. الفصائل الموالية لتركيا تحول محل تجاري إلى محل لبيع الأسلحة في مدينة رأس العين 

 

محافظة الحسكة-المرصد السوري لحقوق الإنسان: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الفصائل الموالية لتركيا حولت أحد المحلات التجارية إلى متجر لبيع الأسلحة في مدينة رأس العين (سري كانييه)، وذلك بعد أن استولت عليه وسرقت محتوياته. 
وتتقاسم الفصائل الموالية لتركيا ممتلكات المواطنين من منازل ومحلات تجارية في مناطق “نبع السلام”، بينما تتسبب تلك الممتلكات باقتتال دائم فيما بينها، في ظل الفوضى وانتشار السلاح.
يذكر أن المحل كان لبيع الألبسة قبل أن يهجر أهل المدينة وتسيطر القوات التركية مع الفصائل الموالية لها على مناطق واسعة في عملية “نبع السلام”.
ويعاني سكان مدينة رأس العين وريفها ضمن مناطق “نبع السلام” في ريف الحسكة، من تزايد سطوة الفصائل الموالية لتركيا وانتهاكاتها بحقهم وسط صمت القوات التركية.
وكان المرصد السوري قد رصد، في 9 يناير/كانون الثاني، ممارسات لا أخلاقية من قبل فصيل “شهداء بدر” الموالي لتركيا، حيث سرق عناصر من هذا الفصيل، ليلة أمس، عدداً من أغنام يملكها أحد المواطنين في المنطقة، إضافة إلى سرقات يومية، مما جعل الأهالي لا يأمنون حتى على أنفسهم.
ويحمل الأهالي المسؤولية الكاملة في أعمال السرقات لفصيل “شهداء بدر” الذي يسيطر على تلك المنطقة.
كما دعا الأهالي لمظاهرات كبيرة تعم كل الريف الغربي لرأس العين لطرد عناصر الفصيل من المنطقة.
ورصد المرصد السوري، في 5 يناير/كانون الثاني، اشتباكات بالرشاشات المتوسطة والخفيفة في مدينة رأس العين ضمن مناطق “نبع السلام” في ريف الحسكة، بين عناصر من فرقة السلطان مراد وآخرين من درع الحسكة، نتيجة تحرش عناصر السلطان مراد بفتاة من أبناء المنطقة وسط سوق المدينة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول