بعد أن دخلت لحماية ممتلكات المدنيين.. قوات “فض النزاع” تسرق أحد المحلات التجارية في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي

محافظة حلب: أقدمت مجموعة من عناصر قوات فض النزاع التابعة للفصائل الموالية لتركيا بعد منتصف الليل على سرقة محل لبيع الإطارات في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي.
يشار، بأن هذه القوات دخلت كقوات فض نزاع وحماية ممتلكات المدنيين في المدينة.
ووفقا لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عناصر هذه القوات يتبعون لعدة تشكيلات من “الجيش الوطني”، حيث دخلوا إلى مدينة إعزاز يوم الجمعة 20 كانون الثاني الجاري، على خلفية الاقتتال بين مسلحين من مهجري قرية منغ وعناصر من فصيل “لواء عاصفة الشمال”، وسط استقدام تعزيزات عسكرية لفض النزاع ولمنع حدوث اقتتال جديد، جاء ذلك بعد التهديدات من قبل لواء عاصفة الشمال بالقصاص من قتلة القيادي.
وهددت مجموعة تطلق على نفسها “أحرار مدينة إعزاز”، أهالي قرية منغ النازحين إلى مدينة إعزاز شمالي حلب بالقتل وحرق ممتلكاتهم، في حال رفضهم الخروج من مدينة إعزاز خلال مدة 48 ساعة، وسط تهديدات بإغلاق المحلات التجارية لهم بالقوة. حتى يتم القصاص من المدعو “أبو زيد منغ” العامل ضمن صفوف فصيل الجبهة الشامية.
ويأتي ذلك انتقاماً لمقتل قائد ضمن “عاصفة الشمال” على يد 3 قياديين من “الجبهة الشامية”، ينحدرون من قرية منغ بريف حلب الشمالي.