بعد أن دُمرت آثارها وسُرقت على يد تنظيم “الدولة الإسلامية”.. “شبيحة النظام” يدمرون واحات تدمر وبساتينها من خلال سرقة أشجارها وتحويلها إلى”حطب تدفئة”

 

 

محافظة حمص: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان بوصول مسلحين موالين للنظام “شبيحة” من محافظة حمص إلى مدينة تدمر الأثرية، برفقتهم سيارات كبيرة ومناشير حطب، حيث بدأوا بقطع أشجار الزيتون والرمان والنخيل، ووفقًا لمصادر المرصد السوري في المنطقة، فإن المسلحين الموالين للنظام عمدوا إلى قطع أشجار النخيل من واحات تدمر، فضلًا عن قطع أشجار الرمان والزيتون من بساتين أشخاص مهجرين إلى مخيم الركبان والشمال السوري، بحجة أن أصحابها متواجدين في مناطق “الإرهابيين” حيث تجري عمليات قطع الأشجار بالتعاون مع  اللجان الشعبية في المنطقة، وذلك بهدف تحويلها إلى “حطب تدفئة”، يأتي ذلك مع اقتراب دخول فصل الشتاء وارتفاع أسعار المحروقات وحطب التدفئة، الجدير ذكره أن بساتين تدمر أو مايعرف بـ “واحة تدمر” يوجد فيها أشجار عمرها أكثر 200 عام، فكما دمر تنظيم “الدولة الإسلامية” معالم في تدمر الأثرية وسرقها  يقوم شبيحة النظام بتدمير “واحة تدمر”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد