بعد أن كانت مغلقة طيلة سنوات الحرب في سوريا.. اللجنة المشكلة من قبل النظام تزيل حواجز وتفتح الطرقات داخل مدينة الحسكة

محافظة الحسكة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوات الأمن التابعة للنظام وبمساعدة الشرطة والدفاع المدني، أزالت عدداً من الحواجز الأمنية، ضمن المربع الأمني الخاضع لسيطرة قوات النظام في مدينة الحسكة، بهدف تسهيل عملية المرور أمام المدنيين، بعد أن كانت مغلقة طوال سنوات الحرب في سوريا، وذلك بعد تشكيل لجنة تقوم بإزالة الحواجز داخل المدينة.

ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فقد تم إزالة حاجز في شارع السماراة بالقرب من الملعب في الجهة المقابلة لمقر “حزب البعث”، وبات مفتوحاً أمام المارة، بالإضافة إلى إزالة حاجز شارع فرع الحزب، ومحيط الشرطة العسكرية، ومحيط الساعة باتجاه غويران وبعض حارات المقاهي في الحسكة.

وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أفادت في 25 نيسان الفائت، بأن قوى الأمن الداخلي “الأسايش” أعادت افتتاح الطريق الواصل بين سوق القامشلي ومعبر نصيبين على الحدود مع تركيا، بعد أن أغلق لأكثر من 11 سنة، من قبل النظام السوري.
ويربط الطريق مركز المدينة بالجهة الشمالية منها، إضافة إلى أنه يمر بمحاذاة المربع الأمني والثكنة الفرنسية القديمة التي تتمركز فيها فروع النظام الأمنية والعسكرية.

ويأتي إعادة افتتاح الطريق للضغط على قوات النظام وتضييق الخناق أكثر داخل المربع الأمني في القامشلي.