بعد أن هدد جنرال روسي بقصفه في حال عدم الرضوخ للمطالب الروسية.. رتل من صهاريج النفط ينتظر الخروج من مناطق قسد إلى مناطق النظام عبر معبر التايهة بريف منبج

56

 

تتواصل الحركة التجارية بين مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية ومناطق نفوذ النظام السوري، على الرغم من حالة التوتر القائمة نتيجة للتهديدات الروسية لتحقيق مكاسب في مناطق نفوذ قسد والفصائل العسكرية العاملة في المنطقة، حيث رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بالصوت والصورة عشرات الصهاريج المملوءة بالنفط وهي تصطف على طابور غرب منبج في انتظار عبورها إلى مناطق نفوذ النظام عبر معبر التايهة بريف حلب، وهو ذات المعبر الذي هدد جنرال روسي بقصفه في حال لم ترضخ قسد إلى المطالب الروسية التي تتمثل بتعزيز دور النظام ضمن مناطق قسد سواء في منبج أو في غيرها، إذ يقوم الروس باللعب على وتر الأتراك والتهديدات التركية بشن عملية عسكرية في المنطقة، لتحقيق مكاسب شخصية وإقحام النظام في مناطق قسد بشكل كبير.
المرصد السوري نشر يوم أمس الأول، أنه وفي خضم الأحداث الجارية في مناطق شمال وشرق سوريا، من تعزيزات عسكرية للنظام تصل إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، في ظل التهديدات التركية حول شن عملية عسكرية تستهدف مناطق قوات سوريا الديمقراطية، أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القوات الروسية تضغط على قوات سوريا الديمقراطية للسماح لقوات النظام بإدخال دبابات إلى منبج شرقي حلب، ونشرها في المنطقة، إلا أن قوات سوريا الديمقراطية رفضت طلب الجنرال الروسي الذي هدد بقصف معبر التايهة /أبو كهف الواقع غربي منبج، والذي يصل مناطق سيطرة النظام بمناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.