المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد أيام على استدعائها قادة من الفصائل الموالية لها… المخابرات التركية تتحضر لشن حرب إعلامية ضخمة ضد قسد عبر مجموعات من نشطاء شرق الفرات

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة أن المخابرات التركية تعمد من الجنوب التركي إلى شن حملة إعلامية ضخمة ضد قوات سوريا الديمقراطية، وذلك عبر مجموعات من النشطاء ينحدرون من محافظات دير الزور والحسكة والرقة، ومن ضمنهم تقنيين لتصوير مشاهد في الجنوب التركي ونشرها على أنها انتهاكات بحق المدنيين العرب من قبل قوات سوريا الديمقراطية والتركيز فيها على الأكراد بأنهم هم من يمارسوا تلك الانتهاكات على وجه التحديد، وذلك في إطار السعي المتواصل من قبل المخابرات التركية لخلق فتنة عربية – كردية، وأضافت المصادر للمرصد السوري بأن عدداً من النشطاء المشاركين في هذه الحملة يحاولون استغلال علاقاتهم الخاصة مع صحفيين وإعلاميين ضمن وسائل إعلام عربية ودولية بغية ترويج وبث تقارير محرضة ضد قسد، كما أن بعض هذه المجموعات من النشطاء كانت تتلقى دعماً مادياً كبيراً إبان تواجد تنظيم “الدولة الإسلامية” على منطقة شرق الفرات، فيما يتواجد بعضهم الآخر الآن في عدة دول أوربية حيث يقيمون فيها الآن، فيما كان المرصد السوري نشر في الـ 27 من شهر نيسان / أبريل الفائت من العام الجاري، أن أن المخابرات التركية عمدت إلى استدعاء عدد من قادة الفصائل الموالية لها ممن ينحدرون من محافظة دير الزور، وأضافت المصادر أن عملية الاستدعاء هذه تأتي من أجل التحضير على تحريك مجموعات ضد قوات سوريا الديمقراطية في منطقة شرق الفرات، مستغلين الفوضى والفلتان الأمني الذي يعم مناطق قسد، بالتزامن مع الاحتجاجات الشعبية المناوئة لقسد من مظاهرات متواصلة وغضب عارم للمواطنين، إذ تلعب المخابرات التركية دوراً رئيسياً في نشر الفوضى ضمن مناطق سيطرة قسد إلى جانب خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول