بعد أيام من اختفائه .. ميليشيا “فاطميون” الأفغانية تعثر على جثة أحد عناصرها قرب حقل نفطي شرق حمص

محافظة حمص: عثر عناصر من ميليشيا “فاطميون” الأفغانية الموالية لإيران على جثة عنصر تابع للفصيل ذاته، بالقرب من حقل الهيل النفطي الواقع شرقي مدينة تدمر الخاضعة لسيطرة قوات النظام والميليشيات الـموالية لإيران في ريف حمص الشرقي.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فقد تم العثور على جثة العنصر بعد ثلاثة أيام من اختفائه، حيث وجدت الجثة وعليها آثار طلقتين في الرأس وقام عناصر ميليشيا “فاطميون” الأفغانية بدفنه بالقرب من الحقل.
وأشار المرصد السوري في 5 أيلول، افتتاج مليشيا “الحرس الثوري” الإيراني، مركزا خاصا بالمعلومات والتوثيق “استخباراتي” في إحدى مقراتها القريبة من مشفى تدمر الوطني.
وأفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن مهمة المركز جمع معلومات عن “الجهات المعادية” لهم.
ويعتبر المركز مرجعية لكافة المليشيات الإيرانية التي تنتشر في ريف حمص الشرقي.
ويعد المركز الأول من نوعه الذي تنشئه تلك المليشيات ضمن الأراضي السورية.
وأشار المرصد السوري في 29 آب الفائت، إلى أن المليشيات الإيرانية المتواجدة في مدينة تدمر والقريتين ومهين، استدعت مواطنين أجروا تسويات مع قوات النظام وسبق وعملوا مع القوات المدعومة من “التحالف الدولي”، للتحقيق معهم، دون إبلاغ الجهات الأمنية الموجودة في تلك المناطق.